أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الجمعة، 14 أغسطس، 2015

جمعية « أريد » تستعين بإعلام الرباط وتهمش الإعلام الريفي لتغطية مهرجانها بالحسيمة


Erspress.comمتابعة
تفاجأ الرأي العام الريفي، بالخطوة التي أقدمت عليها جمعية الريف للتضامن والتنمية - أريد - بادراجها لعدد من الجرائد الوطنية وموقع إلكتروني وحيد مقرب من حزب « البام »، وهي المنابر اإعلامية التي تتخذ من العاصمة الرباط والبيضاء مقرات لها، لتغطية مهرجانها المتوسطي الذي سينظم بمدينة الحسيمة، ابتداءا من يوم غد الجمعة، مع إقصاء تام لكل المواقع الإلكترونية الإخبارية بالريف، ما يطرح أكثر من تساؤل حول خلفيات هذه الخطوة، وكأن المهرجان سينعقد بالرباط وليس بالحسيمة.
المهرجان الذي يعتبر أول امتحان للمكتب الجديد لجمعية - أريد- المرؤوس من طرف الصحفي السابق بالقناة الثانية عبد الصمد بن الشريف، إلى جانب وجود « صحافيين » أخرين وهما محجوب بن سيعلي ومحمد أحداد، الذين ومع باقي الأعضاء الأخرين، لم يستطيعوا حتى صياغة بلاغ صحفي للمهرجان وتصديره للإعلام، وهو الإمتحان الذي كما يظهر أنه قد أخفق فيه المكتب الجديد لأريد، بعد سقوطه في خطأ جسيم كهذا، إلى جانب أخطاء تنظيمية أخرى كتعليق لافتات المهرجان وملصقاته يوم واحد قبل إنطلاقه، وعدم توزيع البرنامج الرسمي للمهرجان الذي لايزال مجهولا لحد الأن.
المكتب الجديد لجمعية = أريد = الذي جيئ به لتصحيح أخطاء عبد السلام بوطيب، يبدو أنه كان أكثر مهنية وتنظيما نسبيا مقارنة مع مكتب بنشريف الجديد، فهو على الأقل كان يعطي قيمة للإعلام المحلي الريف بغض النظر عن أخطاءه وهفواته الأخرى التي عصفت به.
فهل لدى هذه الجمعية التي يسييروها ريفيون وتحمل الريف في إسمها، الشجاعة والجرأة الكاملة لتبرير هذه الأخطاء الجسيمة التي لا تسقط فيها حتى الجمعيات المبتدئة، والإعتذار للرأي العام الريفي ؟؟؟









مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013