أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الأحد، 2 أغسطس، 2015

أرقام خطيرة:نصف كميات الرمل الرائجة في السوق المغربية مسروقة


Erspress.com
كشفت أرقام وزارية رسمية ان عملية استنزاف الرمل بالمغرب هي الأعلى في العالم، وأن 1,1 مليار من الضرائب تضيع سنويا خارج الخزينة العامة، الأمر الذي يرافقه تهديد صريح للسياحة والصيد البحري مستقبلا.
الأرقام التي تداولتها وزارة التجهيز التي تراقب النهب منذ سنوات كما صرحت بذلك، وذلك ضمن اشغال المناظرة الدولية للتجريف شهر ابريل 2015، وتعني بها حجم النهب الذي تعرضت له الشواطئ المغربية خلال عام واحد ( الفترة ما بين نوفمبر 2009 وسبتمبر 2010 ) وبدقة "فائقة" هي : 1366222 متر مكعب من الرمل .
المهندسين والخبراء أبعدوا الرقم المذكور عن الحقيقة كلية، وأكدوا أن الأمر يحوم حول حدود 20 مليون متر مكعب سنويا، وأشاروا رغم ذلك إلى أن أرقام الوزارة فيما يخص ما تسميه ( القطاع غير المهيكل ) وتعني به الرمل المسروق، تبقى ارقاما خطيرة يمكن الإعتماد عليها لرسم خريطة لأخطر بؤر السرقة عبر السواحل المغربية يقترفها أناس نافذون بكوستيمات راقية .
العرائش التي تتربع على راس قائمة المدن الأكثر سرقة للرمل، لم تليها مدينة الناظور نهائيا في دراسة الوزارة رغم هول النهب القائم بها على قدم وساق، وتم بذلك تخريب العديد من الشواطئ البحرية ، مع وجود مقالع رملية غير مرخصة، وجرت أحداث غريبة بسببها فبراير الماضي تحركت فيها البغال والحمير والمواشي للإحتجاج على الصفريوي وقوبلت بالزراويط التي تأتمر بأوامر الحكومة التي تنتمي إليها وزارة التجهيز.
طنجة تلت العرائش بنسبة نهب بعيدة نسبيا، ثم اصيلا والقنيطرة فأسفي، وبعدها سطات الجديدة ، النواصر فتطوان، وتستثني الوزارة كليا وجود سرقة للرمل شرق المتوسط في اغرب دراسة لمؤسسة رسمية ينتظر منها المواطن المغربي في الشرق المغربي كما تسميه الوزارة بدل إقليم الريف، تقريرا نزيها يكشف الترامي الخطير على الأملاك العامة ومنها الرمال اساسا، وقد استغرب العاملون بالبيئة والخبراء كيف تراقب الوزارة كل هذا النهب منذ 2010 وتمتنع عن التدخل بشكل حازم لإيقاف النزيف البيئي والإقتصادي للبلد ؟.









مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013