أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الأربعاء، 19 أغسطس، 2015

بنخليفة : أغربوا عن ليبيا... يا أوباش


أغربوا عن ليبيا... يا أوباش

إلى : أعضاء المؤتمر والبرلمان
إلى : كل عروبي نازح، ومتأسلم غازي.
إلى : كل ناكر لجميل الضيافة، وجاحد لأفضال حسن الإقامة والمقام، وكل لقيط لا ينتمى لليبيا.
إلى : أعراب جامعة الدول "العربية" المجتمعة حول ليبيا.
...
أغربوا عن وطني .. "وحلوا عن سمانا يا همج"،، فواجب الضيافة أيام، وأنتم جاثمون على أنفاسنا لقرون...
"إنتلفوا" : بعروبتكم .. ودواعشكم .. ببعثكم وناصريتكم .. بقواعدكم وأنصار شريعتكم .. 
اغربوا فكلم وباء وطاعون وداء ، من عقبة إلى القدافي إلى البغدادي (خليفة والمحمودي)، إلى حفتر وبادي.
اغربوا فلا مجد لكم ولا فضل عبر التاريخ سوي عار الغزوات و السطو و"التمشيط"والإنقلابات، لا مجد سوى سفاهات فتاوى الجماع والمفاخدة والنكاح.
أرحلوا فأنتم عالة على ليبيا بل وعلى البشرية، ولم تكونوا يوماً من بـُناتها.
ليبيا ليبية أمازيغية أفريقية متوسطية إنسانية ، بالمنطق والعقل والعلم والحضارة والجغرافيا والتاريخ ، يا من لا منطق لهم ولا عقل ولا علم ولا حضارة ولا جغرافيا ولا تاريخ ، سوى تاريخ وحاضر الخيانات والمؤامرات والغدر.
ليبيا لم تكن يوماً عربية سوى بالإرهاب والاستبداد والاستعباد.
ليبيا لم تكن يوماً عربية سوى بالزور والإفك والتدليس والتجهيل.
كل ما في ليبيا ليبي أصيل عطر عليل ، باستثناء عسكر الانقلابات، ولقطاء القومجية والوهابية
لا مشكل لنا مع الدين .. لكن لنا ألف مشكل ومشكل مع تاريخ هذا الدين وتطبيقه علينا منذ ألف عام وإلى هذا العام.
لا مشكل لنا مع الله .. لكن لدينا ألف مشكل ومشكل مع من يحكمنا ويغتصب أرضنا إلى اليوم باسمه من الأعراب الرعاع، الحفاء العراة فكراً وسلوكاً وإن لبسوا الذهب والحرير، وغنموا الكنوز والأموال.
لا مشكل لدينا مع من يريد أن يعيش على أرضنا ويسكن بيننا بود وسلام، لكن لدينا ألف ألف مشكل وثأر ونار مع كل من سيفكر ولو مجرد التفكير في أن يجتر علينا أكاذيب وإفك الماضي، أن يفكر مجرد التفكير بأن يعود بنا إلى زمن الخلافة الموهومة أو القومجية المزعومة.
لنا ألف إشكال .. بل في أعناقنا ألف عار وثأر، إن لم نعتق رقابنا ونحرر أرضنا من براثين بقايا سماسرة الوطن ومرتهنيه وخونته. 
عهداً يا وطني بأننا لن نسكت ولن نصمت إزاء عهر سياسات الشواذ وقوادي القومية العربية، والإسلام السياسي بالمؤتمر والبرلمان.
قسماً يا تاريخي بأننا لن نسكن ولن نصمت عن حقنا في أرضنا وهويتنا الأمازيغية.
وبما أن الأمر وبعد كل هذه التضحيات والأرواح في مواجهة قومجية نظام القدافي، وعصابات الإسلاماويين الإرهابيين، قد وصل إلى الاستنجاد بالعروبة للتدخل في ليبيا، فلتكن هذه الأسطر دعوة معلنة لبداية حرب أمازيغية خالصة لتحرير الأرض والإنسان، ليس في ليبيا وحسب، بل في عموم شمال أفريقيا.









مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013