أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الثلاثاء، 18 أغسطس، 2015

البام يلج حلبة الصراع وقطار التوفالي يتوقف والعدالة تتخبط داخل معاقلها


Erspress.com
تمكن ممثل حزب الأصالة والمعاصرة بالدائرة 19 (شعيب أحنين/الصورة) من الإفلات بملف ترشحه للإنتخابات الجماعية المقبلة (4سبتمبر 2015) من مخالب وزارة العدل، للولوج إلى حلبة الصراع والمنافسة من اجل كرسي بالمجلس الجماعي، تشير المصادر إلى نية الأخير في منافسة الوردة على مقعد الرئيس، وذلك بعد أن حكمت المحكمة لصالحة في طعن تقدم به أمام القضاء بعد صدور لائحة المنع في حق العديد من المرشحين حملت إسمه بينهم.
ممثل الأصالة والمعاصرة الذي توالت حوله العديد من الإتهامات والشائعات، إنتهى في الأخير ممثلا للساكنة بدائرة رهوانة مكتبها مدرسة رهوانة، وهو الأمر الذي لم يكن ينتظرة أنصار الوردة ، بينما تعثر الجامعي الطاهر التوفالي الذي فشل في الإلتفاف حول القانون بسلوك إحدى ثغراته، إذ تم رفض ملف ترشحه بسبب السجل العدلي الحامل للأحداث السابقة (2009 ) التي عرفت أعمال شغب راح ضحيتها العديد من الشباب بتهم جاهزة من قبل وزارة الداخلية قضوا بسببها عقوبة سنة سجنا نافذا.
توقف قطار الطاهر التوفالي ( الرئيس السابق للجماعة القروية آيث شيشار 2003/2009 ) أثلج صدور العديد من المتنافسين على كعكة المجلس القروي، وكذا المتتبعين للشأن السياسي بالجماعة بمن فيهم رفاق الدرب والصراع، ويعزى المتتبعون هذا التفاؤل من غياب أبرز منافس للرئاسة بالجماعة، إلى خلو الساحة من منافسي الوردة التي يدعم مرشحها البرلماني محمد ابرشان حول الرئاسة المفترض عودتها إلى مكتب حزب الوردة، وهذا بالنظر إلى ضعف الأصالة والمعاصرة من جهة وتشتت باقي الكثل السياسية.
الأخبار التي إنتهت إلى علم المرشحين بخصوص المنع الذي طال المرشحين المعنيين، أنهت آمال كتلة العدالة والتنمية في الإكتساح كشعار كان أفرادها قد أطلقوه على مرمى ايام من الحملة الإنتخابية، وأحدثت تخبطا واضحا في صفوف روادها وانصارها بعد توقف مصار أبرز مرشحيها بالدائرة جهليوة مكتبها الإعدادية الثانوية بسبب المنع من الترشح، حيث لجأ ممثلي الفرع بالمركز إلى اتخاذ قرارات ارتجالية قرأت إنعكاساتها السلبية قبل الأوان من طرف المتتبعين.
هذا وينتظر أن تعرف الساحة السياسية المرتبطة بالإنتخابات الجماعية القادمة، تطورات جديدة مع اقتراب نهاية آجال إيداع الملفات، والتي ستشهد خلال اليومين القادمين حمولة أخبار غير سارة لإحدى الكتل المنهارة، من خلال عبقرية كتلة الوردة التي قامت بتعيينات ضاربة في آخر لحظة بكل من الدائرتين المذكورتين ينتظر أن تعتمد كخطوة دقيقة للإكتساح، والسيطرة بالتالي على المجلس الجماعي باقل تكلفة ممكنة، وهذه قراءة كان الموقع (إرس برس ) قد اشار إليها في مقالات سابقة، تتجه معظم الأحداث إلى إنتاج ذات السيناريو، في حين غابت عن الساحة الوجوه المالية الداعمة بشكل تام، مما زاد من حدة التخبط، إذ ان الأموال المستخدمة ضعيفة جدا مقارنة مع حجم الحلبة والآمال المنتظرة لدى المتنافسين .









مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013