أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الجمعة، 11 سبتمبر، 2015

انتخابات 4شتنبر 2015والمهام السياسية الجديدة


بقلم/احمد الدغرني
انتخابات تأخرت عن موعدها لمدة طويلة،حتى أصبح سيان أن تقع أو لاتقع، وفي الوقت الذي مر وهي تتأخر كانت السياسة وأسلوب الحكم يطبقان ضمن واجهة حزبية ودينية واقتصادية محددة تستغل الجهات والجماعات المحلية يتصدرها أطراف معلومة ، هي في الغالب حزب العدالة والتنمية والقصر الملكي والأحزاب الترقيعية( مصطلح أقترحه على الكتاب والإعلاميين ليستعملوه) التي تكون حكومة 10أكتوبر2013 وحزب الاستقلال إلى حدود انسحابه الشكلي من الحكومة ليتولى مهمة ترقيع المعارضة الممزقة،وحزب الأصالة والمعاصرة وهو يقود الأحزاب التي يجلس معها في منصة "المعارضة الترقيعية."
وقد أعلنت النتائج لتكرس نفس ما كان موجودا قبل الانتخابات،وبذلك لم يربح المغرب ولم يخسر شيئا من هذه الانتخابات، بالنسبة لمؤسساته الحاكمة وشعبه،ولم يفز أحد جديد بنصر ولا هزيمة ، لأن المنهزمين في المغرب منذ عشرات السنين لم ينتصروا بشيء ملموس، والمنتصرون لاجديد لديهم لأنهم كانوا منتصرين قبل الانتخابات ، وبدون تصويت ولا ترشيح ،ولذلك يجب على كل من يفهم أن يحذف من لغة هذه الانتخابات تعابير "الفوز" و"الانتصار"و"السقوط" والخسارة"و"الربح"و"التقدم"و" التقهقر" و"الاكتساح"(تعابيرمن جريدة أخبار اليوم يوم7شتنبر2015) لأنها العاب نارية مجرد "حراقيات" سياسية،ما هو الجديد في كون PAM هو أكبر حزب مخزني؟وهو ماكان يراد به منذ تأسيسه ، أن يولد كبيرا من رحم المخزن الواسع،وبعده في الترتيب يأتي حزب الاستقلال والعدالة والتنمية الذي يعرف كل من يفهم أنهما لاجديد لديهما مند70سنة وهما يقتسمان فريسة مغرب فرنسا واسبانيا و السلفية والعروبة،وبعض أحزاب ترقيع المعارضة عندما يتمزق غطاؤها، وترقيع الحكومة عندما تبدل بعض أعضائها كالأسنان والأظافر في جسم الحيوان المفترس،وهذا الثلاثي الحزبي هو ماتسميه دعاية النخب وأذيال السلطة"خيار الإصلاح في ظل الاستقرار"(شعار حركة التوحيد والإصلاح في جريدة التجديد يوم7شتنبر2015)ويعنون به أنهم وحدهم يصلحون لأن يستقروا في مقاعد الحكم، ولاتعني مفهومها المستورد لغويا من الفرنسية واللغات الأوربيةStabilité
ولابد من الوقوف عند دراسة الانتخابات على مصطلح"الأيادي الخفية"(تعبير استعمل في افتتاحية جريدة الاتحاد الاشتراكي يوم7شتنبر2015) لنتساءل لماذا هذا الترتيب الذي أصبح به حزب الأصالة والمعاصرة في الدرجة الأولى ومن تبعه في الترتيب إلى أن وصل الترتيب 15 حزبا يخجل حتى من ذكر ترتيبهم في القائمة،ومن السهل أن يعلن محمد حصاد(وزير الداخلية) مراتب الأحزاب(عدد أصواتهم ومقاعدهم )ولكن لايستطيع هو وكل الأيادي العلنية والخفية،والضر يس (الوزير المنتدب)الذي يقف ويظهر ولايتكم، أن يفسروا للناس لماذا أصبح حزب PAMهو الأول؟ ماهي معلمته السياسية ؟لاشيء يعرف به،من كتاب يقرأه الناس ،ولا زعماء يتوفرون على شروط القيادة السياسية، غير سياسة حزب" الفوق" وحزب "الأسفل" "حزب الصديق".... 
يتطلب فهم السياسة الحالية وقتا طويلا وصبرا جميلا لمن يريد أن يفهم ماوقع يوم4شتنبر2015، ومطلوب من الكتاب والعلماء والمناضلين نساء ورجالا،وحتى ممن يعتبر نفسه نظيفا داخل الرقعة الوسخة، أن لايتوقفوا عن دراسة ماوقع في هذا اليوم،وهي دراسة مملة،وصعبة ترتبط بمغرب عرف ثلاثة أشهر قاسية قبيل وبعد الانتخابات: رمضان في أوج عطلة الصيف،وشدة حرارة الطقس، ومصاريف الدخول المدرسي المصحوبة بضغوط أكباش عيد اللحم المقبل، ولكنها رغم الملل أقوى سلاح ضد الأيادي الخفية التي يصعب الكلام عنها ،لأنها تحتكر سيادة الكلام Souveraineté du discours...وهي بعد 4شتنبر الحالي تريد الصمت، ومحو الذاكرة المغربية من الانتخابات كما هي عادتها،لأنها تعرف أن مرحلة الانتخابات هي زمن قصير، وبعدها يبدأ زمن طويل من الصمت والقمع المقبل،وهو زمن الذين صدمتهم هذه الانتخابات وخاصة مائة ألف 100000مرشح الذين ضيعوا جهودهم في الترشيح البئيس ،وهم يعرفون معنى الخسارة والربح،وعليهم أن يكونوا الآن قوة سياسية وتنظيمية لكي لايصيبهم مرض الاكتآبdépression من المفاجأة والصدمة السياسية التي لايوجد لها دواء لدى الطب المغربي،ونقترح عليهم لأول مرة أن ينظموا مؤتمر مرشحي التغطية والتزكية ووكلاء اللوائح ،و" أحزاب ماتحت العتبة"والمقاطعين للانتخابات الذين لم يعودوا يصلحون بعد4شتنبر للتزكية ولا للتغطية ولا لأية وكالة، ولا مقاطعة ولا مشاركة..ولا حتى كمنتمين للأحزاب التي تحت العتبة ولا "أحزاب ما فوق العتبة" ،بعد إغلاق سوق الانتخابات، وان لم يفهموا سيذهبون إلى مزبلة السياسة المغربية وهي مطرح واسع.
هجوم لغة الإعلام الممول Financéعلى عقول الناس هو لعبة سياسية خطيرة ، حتى يصيروا يصدقون كذبة "المعارضة" في بلد لامعارضة فيها غير أحزاب مخزنية تعارض الشعب، ويصدقوا لغة الهزيمة والانتصار دون تمييز كل فرد مغربي هل انتصر فعلا؟ وهل انهزم؟ 
ومع كل ما يمكن أن يقال ويكتب ويفهم، لابد أن يعرف الناس ما وقع، وما يحتمل أن يقع مستقبلا،فان الصورة الواقعية الواضحة تبرز أن "المنتصرين "بالانتخابات وبدونها يرتكزون على ثلاثة أغلفة كبرى في المغرب هي: غلاف الدين الإسلامي،وغلاف المخدرات وتهريب السلع،وغلاف الثروات المعدنية والمائية وعلى رأسها الفوسفات،وهذه الأغلفة الثلاثة هي مصدر القوة السياسية والضعف في البلد ، وبدعم من القوة الخارجية التي تستفيد منها،والمنتصر سياسيا واقتصاديا هو من يحتكرها ويسيطر على علاقاته بها مع الخارج،والمنهزم سياسيا هو من لاينال شيئا من ثمارها بالانتخابات وبدونها.والباقي هو أغلفة فارغة ،وهي نصيب الأحزاب التي يمكن تسميتها "أحزاب ماتحت العتبة"LES PARTIS POLITIQUES DE SOUS SEUIL(مصطلح أقترحه عليكم).ونصيب ملايين المغاربة المقهورين...
غلاف الثروة المعدنية والمائية هو الذي فجر أثناء سخونة الانتخابات ملف الصحافيان الفرنسيان اريك لوان وكاثرين كراسي( كشفت بعض الصحف بان الأسرار التي كان يهدد بها الصحافيان تتعلق بخبايا استغلال الفوسفات وزيارات الملك المتكررة لفرنسا)،ولم يكن من مصلحة أصحاب الأغلفة السياسية الثلاثة جميعا أن يستعملوا هذا الملف في تبادل التهديدات وتوجيه التهم لبعضهم أثناء الدعاية الانتخابية...
أما ملف المخدرات وتهريب البضائع فهو قطب ملفات الدعاية الانتخابية، واستعمل بشكل مقصود علانية في أهم خطاباتPJD،وPAM وحزب الاستقلال(الأحزاب الثلاثة المرتبة فوق العتبة) لأنه يستهدف الطبقة الشعبية التي تزرع المخدرات ،والشباب الذي يستهلكها، وكبار التجار والمهربين الذين يتاجرون بها،ولكون إنتاج مادة الكيف التي يعتبر المغرب أول منتج لها عالميا تنتمي إلى جهة طنجة تطوان والحسيمة وفاس، أي أنها ليست مادة موجودة في مركز الرباط والدار البيضاء ولها أهمية كبرى في رئاسة الجهة وقوانين الجهوية..وتبقى المخدرات الصلبة مرتبطة بالخارج وبالعواصم.
أما الغلاف الديني فهو محفظة كل الأغلفة الثلاثة،لأنه يغطى كل السياسات المتعلقة بالغلافين المعدني والتهريب والمخدرات وهو يكرس مصداقية الربح والخسارة بمفهومها المخزني ويشكل صلة الوصل بين المنهزمين والمنتصرين في تجارة الاستقرار السياسي .واستعمل بدقة مبنية على تجربة الحكم المخزني منذ القديم.ومهمة المنهزمين التاريخية بعد4شتنبرلكي ينتصروا تكمن في فتح هذه الأغلفة الثلاثة وقراءة أسرارها ورسم السياسات التحررية المقبلة بناء على معطياتها.وهي الأغلفة التي فتحت في مصر وليبيا وسوريا والعراق وتونس وبدأت تنفتح بين اليمن والسعودية ودول الخليج...









مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013