أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الجمعة، 11 سبتمبر، 2015

آلاف المهاجرين على حدود النمسا والسلطات تعلن حالة طوارئ وأزمة داخل البلد


Erspress.com
أعلنت السلطات النمساوية الجمعة اغلاق الطريق السريع الذي يصلها بالمجر حيث حيث كان عشرات المهاجرين يسيرون مشيا على الأقدام منذ عدة أيام قاصدين العاصمة فيينا، وسط حالة طقس لا تتعدى فيها الحرارة درجة 10، مهاجرين يبيتون في العراء وتحت رحمة الأمطار والأسلاك الحدودية بين دول الغرب الأوروبي الفقيرة.
بدورها أعلنت المجر عن قوانين جيدة تفرض من خلالها العقوبات على الدخول غير القانوني إلى اراضيها وتعجيل التعامل مع جراءات اللجوء وطرد البعض من المهاجرين غير النظامين خارج حدودها. وفيما يصر بعض من هؤلاء المهاجرين على التوجه إلى ألمانيا بشتى الطرق، فضل البعض الآخر منهم البقاء في المجر على أمل الانتقال إلى ألمانيا بعد فترة الزمن. يقول هذا المهاجر الافغاني: “ّحاليا سنبقى هنا في المجر وبعدها قد نبدأ حياتنا في ألمانيا وفي حال استقرت الأوضاع في بلادنا وتجنبت الحكومة الافغانية الحرب والفقر والانقسام، عندها سنعود إلى موطننا”. ويعقد الجمعة في براغ اجتماع بين ألمانيا والعديد من جيرانها المعارضين لسياستها المؤيدة لاستقبال اللاجئين ويسعى المجتمعون إلى التوصل لتفاهم أفضل بين الدول الاعاضاء بشأن مواقف مختلفة حول أزمة الهجرة”.
الرئيس الاميركي باراك اوباما طلب، يوم الخميس، من حكومته الاستعداد لاستقبال عشرة آلاف لاجئ سوري مع بداية السنة المالية الجديدة التي تبدأ في الاول من اوكتوبر تشرين الاول المقبل.
يأتي ذلك بعد الانتقادات التي وجهت لادارته بعدم بذل ما يكفي من الجهود لمساعدة السوريين.
المتحدث باسم البيت الابيض جوش ايرنيست اشار الى ان اوباما “ابلغ فريقه برغبيته باتخاذ الاستعدادات اللازمة لقبول ما لا يقل عن عشرة آلاف لاجئ سوري خلال السنة المالية المقبلة. إنه يدرك حجم هذه المشكلة واهميتها وهناك الملايين من الناس يفرون من منازلهم بسبب العنف”.
العنف الدائر في سوريا منذ آذار مارس الفين واحد عشر نتج عنه نزوح ولجوؤ احد عشر مليون شخص.
ويتواصل توافد القوارب المطاطية المحملة بالمهاجرين القادمين من تركيا إلى جزيرة ليسبوس اليونانية التي استقبلت منذ الأثنين الماضي نحو 22 ألف لاجئ جلهم فارين من الحرب الدائرة في سوريا.
محمد يحيى لاجئ سوري:
“أشعر بالسعادة من أجل أطفالي. أنظر إلى هؤلاء الأشخاص إنهم يرحبون بنا ويستبدلون ملابسنا المبتلة من أثار مياه البحر المالحة كما انهم يحضرون الطعام لنا أحب اليونان أحب اليونان.”
وتقدر وكالت الأغاثة عدد المهاجرين الواصلين يوميا إلى الجزر اليونانية بنحو الفي شخص. وكانت السلطات اليونانية قد خصصت سفينتين كبيريتن لنقل المهاجرين من الجزر إلى أثينا ولمساعدة الاف الأشخاص الراغبين في إستكمال رحلتهم إلى دول أوروبا الغربية.










مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013