أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الاثنين، 12 أكتوبر، 2015

ضحية جديدة للمخدرات السامة بفرخانة وسط غياب خطير للأمن والإسعاف


Erspress.com
عرفت ملحقة فرخانة التابعة لبلدية آيث نصار صباح اليوم 12/ 10 / 2015، سقوط ضحية جديدة للمخدرات السامة التي يتم ترويجها بالمنطقة التي تعتبر كولومبيا صغيرة، تعرف ترويج مختلف انواع المخدرات السامة على رأسها السموم الرخيصة الثمن والتي يتمكن من سوقها العديد من المدمنين الذين ينتهون إلى عالم التشرّد والضياع وسط غفلة خطيرة لكل من المصالح الأمنية والطبية، باستثناء تدخلات الفرق الوطنية مرة كل سنة لإيقاف مجرمين تعجز السلطات الأمنية المحلية من توقيفها لأسباب غير مفهومة لدى المجتمع المدني الذي استنكر ما يحدث في فرخانة من إهمال خطير لحيوات الناس وعلى رأسهم المشردين القادمين من مناطق مختلفة من الريف والمدن الداخلية كذلك .
الضحية الذي سقط صباح اليوم وسط مركز فرخانة وبالمحاذاة من المؤسسة التعليمية الثانوية، وجد نائما وسط عرّام من الأزبال يتوسطه سرير موسخ بشكل مريع، وهو ممدود على ظهره بعد أن استسلم للمرض الذي ينخر جسده من الداخل، كما تؤكد ذلك فعاليات المجتمع المدني التي صرحت لموقعنا بكونها كانت قد راسلت السلطة المحلية قبل ثلاث ايام للإهتمام بالمشرد المذكور وحمله إلى المستشفى الحسني، الأمر الذي حصل بالفعل إلا أن إدارة المستشفى الحسني ولكونه إنسان مشرد ومدمن مخدرات، فقد تم إهماله دون إيلاء اي اهتمام له، الأمر الذي جعله يعود بعد ساعات قليلة غلى مركز فرخانة لمواصلة التيهان في عالم الإجرام قبل أن يلقى حتفه بشكل فضيع للغاية حسب تصريحات رؤساء جمعيات مدنية بفرخانة .
الساكنة بفرخانة التي تابعت الحادث إستنكرت بدورها بقاء الضحية على حاله لأزيد من ثلاث ساعات دون اي تدخل يذكر للجهات المعنية لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، وعبروا عن تأسفهم لحالة فرخانة حاليا، على اعتبار أن ما يحدث بها يعتبر جريمة منظمة ضد الإنسانية.
فعاليات المجتمع المدني التي تزعمها السيد مرزوق الشاهمي، رافقت طاقم الموقع نحو أوكار المدمنين على تعاطي المخدرات بفرخانة، وكان الصدمة على اعلى مستوى عند الوقوف على أعداد هائلة من الإبر المستعملة للمخدرات، وذلك وسط وادي مأهول بالقصب ، وبجانبه ملعب كرة يتداول عليه الأطفال الصغار من أبناء الساكنة وتلاميذ المؤسسة الثانوية القريبة.




























مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013