أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الاثنين، 9 نوفمبر، 2015

الوليد بن طلال: سأقف إلى جانب "إسرائيل" في مواجهة انتفاضة الفلسطينيين


Erspress.com
مباشرة بعد ان ورطت تنظيمات قومية وإسلامية المغرب امام الراي العام الدولي بمشاهد مظاهرة البيضاء لمساندة فلسطين والتي مثلت فيها هده التنظيمات مسرحيات تحث على قتل اليهود في العاصمة الاقتصادية للمغرب الدي لا تتهاون السلطات الحاكمة فيه بإظهاره ارض السلام والتسامح والإسلام المعتدل يخرج الأمير السعودي بن طلال ليفجر قنبلة في وجه العروبيين والإسلاميين.
 نعيد نشر مقال كما ورد في موقع وكالة فلسطين الإخبارية نظرا لأهميته الظرفية والسياسية:
ورد موقع " AWD news" مقتطفات من مقابلة أجرتها صحيفة "القبس" الكويتية مع إمبراطور المال السعودي الوليد بن طلال يوم الثلاثاء 27 /10 تحدد موقف هذا الثري من الشعب الفلسطيني ومن الاحتلال.
فحسب يومية "القبس" الكويتية أكد الأمير السعودي اللامع وامبراطور المال الوليد بن طلال أن بلاده يجب أن تراجع مواقفها السياسية وتضع استراتيجية جديدة لمقارعة التأثير الإيراني المتعاظم في دول الخليج من خلال عقد معاهدة دفاع مشترك مع تل أبيب لردع أي تحرك إيراني محتمل في ضوء التطورات المفاجئة في سوريا والناتجة عن التدخل الروسي.
ويقول الوليد "إن الفوضى القائمة في الشرق الأوسط تشكل مسألة حياة أو موت للمملكة، وأنا أعرف أن الإيرانيين يسعون إلى خلع النظام السعودي من خلال لعب الورقة الفلسطينية، وبالتالي فإنه يجب على السعودية وإسرائيل إفشال (مؤامرتهم) بتصليب علاقاتهما وتشكيل جبهة موحدة لإعاقة أجندة إيران الطموحة".
واقتبست وكالة الأنباء الكويتية "كونا" من أقوال الوليد :"على الرياض وتل أبيب أن ينجزا تسوية مؤقتة حيث لم يعد بالمستطاع الدفاع عن السياسة السعودية في الأزمة العربية الإسرائيلية" .
وتسعى إيران إلى توطيد حضورها في المتوسط من خلال دعم نظام الأسد في سوريا، يقول الوليد، وما فاقم الوضع للسعودية وأخواتها من دول الخليج أن روسيا بوتين قد باتت قوة شريكة في الحرب الأهلية السورية المستمرة منذ أربع سنوات، وذلك من خلال مهاجمة قوات إسلامية دربتها "السي آي إيه".
 هذا يبرز أهمية العلاقة بين السعودية وإسرائيل، لإحباط محور روسيا- إيران- حزب الله.
"سأقف مع الأمة اليهودية وطموحاتها الديمقراطية في مواجهة اندلاع الانتفاضة الفلسطينية، وسأبذل كل جهدي لكسر أي مبادرة عربية مشؤومة لإدانة تل أبيب، لأنني أعتبر التوافق العربي الإسرائيلي والصداقة المستقبلية بينهما ضروريان لمواجهة التعديات الإيرانية الخطرة".
هذا ما اقتبسته "القبس" من امبراطور المال من مقابلة معه اثناء جولته في دول خليجية هي الكويت والحرين وقطر والإمارات وعمان بهدف حشد التأييد للفصائل الإسلامية التي تدعمها السعودية في سوريا.
ورغم عدم قدرته على تبرير الحضور العسكري غير القانوني في البحرين بسبب احتلال القوات السعودية لمملكة صغيرة لقمع الحركة الشعبية عام 2011، فإن الوليد مع بعض كبار المسؤولين السعوديين يؤيدون ضم البحرين إلى السعودية، وهو ما واجه التنديد من أوساط عربية كثيرة.
"أنت تعرف أن الوحدة مع البحرين لا تعني ضما صريحا لجيراننا الأعزاء، لكن نحن في الحقيقة قلقون على مستقبلها، وأمن شعبها ورخائه. فالبحرين هي موطن الأسطول الأمريكي الخامس والذي يشكل وجوده مصلحة حيوية للسعودية، ولذلك لن نسمح لإيران أن تعيث فسادا في ساحتنا الخلفية". يقول الامبراطور مبررا تصريحاته السابقة عن ضم البحرين.









مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013