أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الثلاثاء، 3 نوفمبر، 2015

نائب رئيس جماعة بودينار يشن حملة إنتقامية ضد ساكنة ايت تعبان


عبد الله أجعون
في تطور مفاجئ للحملة المسعورة التي يشنها النائب الأول لجماعة بودينار على ساكنة آيتعبان وفي سياق تداعيات عملية استبدال سائق لسيارة النقل المدرسي من طرف جماعة بودينار ضدا على إرادة آباء وأولياء التلاميذ وضدا على جمعية بودينار للنقل المدرسي العمومي ولأسباب انتخابية ضيقة أقدم هذا المسؤول في سابقة هي الأولى من نوعها يوم الجمعة 30-10-2015 على الساعة 12.00 على سلوك صبياني لا يليق بكهل في سنه فبالأحرى أن يليق بمسؤول كان عليه أن يسعى إلى نزع فتيل أي احتجاج مهما كان مصدره 
وعلى شاكلة العصابات الإجرامية المنظمة والمدربة على هذا النوع من العمليات قام بمحاصرة إعدادية إجطي مستعينا بعناصر غريبة على المؤسسة كانوا يتنقلون عبر سيارة غير قانونية ومستعملا سيارته الشخصية المرقمة تحت رقم 76/أ/3449 واضعا إياها على طول عرض الباب الرئيسي لإعدادية إجطي والتي ظلت مرابطة هناك إلى آخر اليوم وذلك لمنع وحرمان تلاميذ وتلميذات آيتعبان من العودة إلى منازلهم عبر سيارة للنقل المدرسي والذي لم يتمكن سائقها من إرجاعها إلا في اليوم الموالي ولم يجد غضاضة للزج بأطفال أبرياء في حساباته الانتخابية المعلولة وترهيبهم والإنتقام منهم والذين لم يقترفوا أي ذنب سوى أن آبائهم وأمهاتهم عبروا عن اختيارهم الحر ولم يمكنوا مرشحا من أتباعه بالفوز بدائرتهم الانتخابية في الإنتخابات الجماعية ليوم 04-09-2015 .
وبدل ان يقوم بمهامه التدبيرية والتسييرية والتنموية تفرغ للإنتقام من سائق بسيط بأساليب غارقة في التوحش والبدائية ولم يجد المتتبعون أي غرابة في الأمر لأنه لم تطأ قدماه يوما مدرسة النضال الديموقراطي ولم يتشبع قط بقيم الإختلاف والحوار واحترام الإرادة الحرة للناخبين فهو مجبول بالفطرة على الفساد والإجرام حيث يتابع بملف جنحي رقم 4040/2011 متعلق بالضرب والجرح وحوكم بتاريخ 27-01-2015 بشهرين حبسا نافذا استؤنف من طرف النيابة العامة بتاريخ 29-01-2015 وماضيه الأسود موغل في الفساد والتزوير والإرتزاق منذ أن كان موظفا شبحا إبان ترؤس أخيه لمجلس جماعة بودينار في ولاية 1983-1992 ولا تزال سجلات الولادات والوفيات شاهدة على فساده في تلك الفترة وفي فترة ولاية1997-2003 والتي كان يتولى خلالها أخوه مهمة نائبا للرئيس.
وليست بعيدة عنا تلك الأكوام من الرمال المركونة بباحة دكانه والمنقولة من أغزار أمقران بواسطة آليات الجماعة من جرافة وجرار والذي يتم استغلالهما بعشوائية مفرطة بلا حسيب ولا رقيب منذ تسلم السلط من الرئيس السابق مستغلا في ذلك واقع الفراغ المهول برئاسة الجماعة .
وأمام هذا السلوك الإنتقامي الجبان الصادر عن المدعو الحسين الزاهر النائب الأول لجماعة بودينار ضد ساكنة آيتعبان التي أبت إلا مواجهته بأساليب حضارية حيث يعتزم آباء وأولياء التلاميذ متابعته قضائيا لتتسع دائرة الغضب لتشمل الساكنة بتوقيعها لعرائض احتجاجية تطالب من خلالها السيد عامل إقليم الدريوش والسيد قائد قيادة تمسمان والسيد النائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية لاتخاذ المتعين ضد المعتدي وإيقافه عند حده واتخاذ كافة الإجراءات لحماية تلميذات وتلاميذ آيتعبان من طغيانه وجبروته . وستقوم الساكنة بمراسلة رئيس جماعة بودبنار ليحدد موقفه الصريح من النازلة وليوضح إن كان الأمر يتعلق بسلوك شخصي لنائبه سيعاقب عليه بمفردة أم أن الأمر صادر عنه كممثل للرئيس يمارس مهامه الإنتدابية بأمر منه ينفذ أسلوبا جديدا في التسيير ومنهجية حديثة في تخليق الحياة العامة التي كان يدعوا إليها حزب الرئيس أثناء كل استحقاق انتخابي والتي قد تدخل في إطار ما يمكن تسميته (بالتشرميل الجماعي ببودينار)














مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013