أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الخميس، 5 نوفمبر، 2015

بيان استنكاري بخصوص وضعية الأمازيغية في التعليم ونسبة الناطقين باللغة الأمازيغية في نتائج الاحصاء الأخير


Erspress.com
بيان استنكاري بخصوص وضعية الأمازيغية في التعليم، ونسبة الناطقين باللغة الأمازيغية في نتائج الاحصاء الأخير:
بيان استنكاري
عقد اجتماع ضم مجموعة من تنظيمات الحركة الأمازيغية بمقر جمعية ماسينيسا الثقافية بمدينة طنجة ؛على هامش لقاء نضالي؛ خصص لتدارس مجموعة من المستجدات ذات الصلة بالقضية الأمازيغية، وبعد ٱستعراض مختلف هذه المستجدات على الساحة الوطنية والدولية، توقف المجتمعون عند مستجدين خطيرين هما حديث الاعلام في الوقت الراهن: 
المستجد الأول يهم وضعية تدريس اللغة الامازيغية :حيث وفق الحاضرون على المشاكل والعراقيل التي يواجهها ادماج الأمازيغية في المنظومة التربوية، حيث شهد الموسم الدراسي الحالي مجموعة من الخروقات فيما يخص تدريس اللغة الأمازيغية بما في ذلك: التراجع عن تدريس اللغة الأمازيغية بمجموعة من المؤسسات التعليمية، إقدام نواب وزير التربية الوطنية والتكوين المهني بمجموعة من نيابات التعليم على سحب تكليف تدريس اللغة الأمازيغية من أساتذة أصحاب التخصص وارغامهم على تدريس اللغة العربية أو الفرنسية، وكذا إقصاء خريجي مسلك الدراسات الأمازيغية من ولوج المراكز الجهوية بالجهة الشرقية٠
إن هذه الاجراء ات الاقصائية اللادمقراطية تقف ضد إرادة الشعب و تنسف وعود الدولة، وتدحض شعاراتها فيما يخص اعادة الاعتبار للغة والثقافة والهوية الأمازيغية، وتعري أكذوبة إدماج الأمازيغية في المنظومة التربوية، كما تفضح حجم الاستخفاف والاستهتار الرسمي بهذا الملف الحيوي، وبالتالي فإنها تعكس غياب النية السياسية والارادة الحقيقية لدى الدولة في معالجة هذا الملف في ظل عدم جدية هذه الأخيرة في مسعاها لجرد كل الامكانات، وتوفير كل الاليات اللوجستيكية والبشرية المطلوبة، وعليه، فإن هذه الاجراء ات لا تعدو كونها حلقة ضمن مسلسل الميز والاقصاء تجاه الأمازيغية، وتأكيدا على سعي الدولة للتنصل من مسؤولياتها والتهرب من الوفاء بالتزاماتها، وسعيها للإجهاز على المكتسبات التي تحققت للأمازيغية٠
المستجد الثاني يهم وضعية الهوية الامازيغية بكل مكوناتها: ويتجلى ذلك في نتائج الاحصاء الأخير بخصوص نسبة الناطقين باللغة الأمازيغية بأموراكوش/المغرب، حيث صرح المندوب السامي للتخطيط السيد "أحمد الحليمي العلمي" بأن نسبة الناطقين بهذه اللغة لا تتعدى %27 ، وهي بلا شك نسبة مزورة لا يقبلها العقل والمنطق ويفندها الواقع، إنها نتيجة مفبركة تحكمها الخلفيات الأيدولوجية والقناعات الاقصائية للمشرفين عليها كجزء من سياسة ممنهجة ومخطط مدروس جردت له الدولة كل الامكانات وسخرت له كل المجالات الهدف منه استكمال مسلسل التعريب الشامل للمغرب( الاسم الذي يطلق على أموراكوش بعد بداية القرن التاسع عشر)، في ظل نظام شمولي إقصائي لا وجود للشعارات الرنانة التي يرفعها من قبيل الديمقراطية والحداثة٠٠ الخ على مستوى الواقع والممارسة٠٠٠
بناء على ما سبق، فإن تنظيمات الحركة الأمازيغية المجتمعة تعلن للرأي العام الوطني والدولي ما يلي:
تنديدها بجريمة الطمس والسعي للقضاء على الهوية الأمازيغية لغة وثقافة وتاريخا، وٱستنكارها الشديد لتعامل الدولة القائم على التهميش والاقصاء والتحقير تجاه امازيغن على أرضهم.
*مطالبتها الدولة بتحمل مسؤوليتها والوفاء بالتزاماتها تجاه كل مكونات الهوية الأمازيغية (اللغة والثقافة والإرث الحضاري والتاريخي)، واحترام تعهداتها للمواثيق الدولية التي وقعتها وصادقت على تنفيذها.
*تأكيدها على ضرورة عمل الدولة على الحفاظ على الإرث التاريخي والحضاري لإمازيغن ، وكذلك السهر على توفير كل الامكانات لتطوير اللغة والثقافة الأمازيغيتين.
*تأكيدها على ضرورة سعي الدولة للاصلاح الجدي والشامل للتعليم، مع تبويء الأمازيغية المكانة التي تليق بها بتوفير كل الامكانات اللازمة لادماج اللغة الأم للمغاربة في المنظومة التربوية٠
*دعوة كل مكونات الحركة الأمازيغية لتوحيد الصفوف وتكثيف الجهود لمواجهة الحملات الشرسة التي تستهدف طمس الهوية الأمازيغية ونزع أراضي امازيغن وتهميشهم وتهجيرهم...، وايقاف المد العنصري المتطرف الساعي للقضاء عليها.
*تضامنها مع حركة على درب 96 بإميضر ، ومع كل الحركات الاحتجاجية بما في ذلك ساكنة طنجة وتطوان والنواحي في معركتهم مع الشركة الاستعمارية "أمانديس"، ومطالبتها الدولة بالاستجابة لها وتحقيق كل مطالبها٠ 
*دعمها لاحتجاجات آيت واكليم (إغلاق نواة الإعدادية وإلحاق أبناء الساكنة بإعدادية تبعد عن الإعداية الأم ب 8 كيلومتر مع أن هذه الأخيرة تقع في الخلاء وفي مكان معزول يشكل خطرا على التلاميذ)،وتضامنها مع التلاميذ واولياء أمورهم المعتصمين أمام النيابة بتنغير٠
* شجبها الشديد لتواصل مسلسل التضييق والعرقلة والعنصرية، وٱستهداف الحريات والشطط في ٱستعمال السلطة، وتجاوز القانون والدستور فيما يتعلق بالأمازيغية رغم الشعارات الرنانة التي يسوق لها المخزن من قبيل الديمقراطية والحرية والعهد الجديد... (اقدام قائد قيادة تغزوت نايت عطا على إصدار قرار خطير ولامسؤول يقضي بمنع ندوة ل"جمعية تيفاوت للثقافة والتنمية والرياضة"، حيث لجأ لطرق ملتوية وفرض شروطا تعجيزية أمام المنظمين من قبيل الادلاء بالبطاقات الوطنية للمتدخلين وتقديم ملخصات عن مداخلاتهم...) 
التنظيمات الموقعة: 
جمعية ماسينيسا الثقافية بطنجة
جمعية أمغار خنيفرة
جمعية أسيد مكناس
جمعية أكال الحاجب
جمعية ثماكيت الناضور
جمعية بوغافر ألنيف
جمعية تينهنان قلعة مكونة
جمعية تنوكرا بغليل تينغير
جمعية تفاوت بتغازوت ن آيت عطا
جمعية أفريكا بومية بميدلت
جمعية توادا بصفرو
منظمة إزرفان آنفا 
تنسيقية جمعيات المجتمع المدني بسوس ماست
جمعية أمور للثقافة الأمازيغية و التنمية بآيت بورزوين الحاجب 
جمعية سكان جبال العالم، فرع المغرب
الكونغرس العالمي الأمازيغي









مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013