أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الخميس، 5 نوفمبر، 2015

عائد اقتصادي كبير لبطولتي FIFA في كندا


Erspress.com
كيف إستفادت كندا من تنظيم بطولتي تحت 20 سنة
وكأس العالم للسيدات FIFA؟ تابعوا هذه الأرقام
أعلن الاتحاد الكندي لكرة القدم أن كأس العالم للسيدات FIFA 2015 وكأس العالم للسيدات تحت 20 سنة FIFA 2014 خلقا نشاطاً اقتصادياً بلغ حجمه 493.6 مليون دولار كندي ـ وهو ما يزيد عن التوقعات المبدئية التي تم الحديث عنها في فبراير/شباط 2014 بنسبة تبلغ 46%.
وقد بلغ حجم الإنفاق المبدئي الإجمالي للبطولتين 216 مليون دولار كندي، وقد نتج عن البطولتين نشاط اقتصادي إجمالي يبلغ 249 مليون دولار كندي (ناتج محلي إجمالي) بالإضافة إلى 97.6 مليون دولار كندي كعائدات ضريبية. ومن هذه العائدات، ذهب 46 مليون للحكومة الاتحادية و36.7 مليون لحكومات المقاطعات و14.9 للمدن المستضيفة الرسمية. 
تأتي هذه الأرقام التي أعلنها الاتحاد الكندي لكرة القدم بعد دراسة أجرتها باستخدام STEAM PRO وهي أداة للتقييم وفّرتها مؤسسة السياحة الرياضية الكندية Canadian Sport Tourism Alliance.
وقد استضافت كندا كأس العالم للسيدات FIFA 2015 بين 6 يونيو/حزيران و5 يوليو/تموز في ست مدن من شرق البلاد لغربها وهي: فانكوفر (مقاطعة بريتيش كولومبيا)، إدمونتون (ألبرتا)، وينيبيج (مانيتوبا)، أوتاوا (أونتاريو)، مونتريال (كيبيك)، مونكتون (نيو برونسويك). ونتيجة المتابعة التلفزيونية غير المسبوقة واهتمام وسائل الإعلام، بالإضافة إلى أرقام قياسية عبر الإعلام الرقمي ووسائل التواصل الاجتماعية، تحوّلت البطولة إلى حدث هام في كندا وفي مسيرة تطور اللعبة أيضاً. حققت بطولة كأس العالم للسيدات تحت 20 سنة FIFA 2014 نجاحاً كبيراً، وقد تم تنظيمها بين 5 و24 أغسطس/آب 2014 في مدن إدمونتون (ألبرتا)، تورنتو (أونتاريو)، مونتريال (كيبيك)، مونكتون (نيو برونسويك). 
من جهته، قال فيكتور مونتاجلياني، رئيس الاتحاد الكندي لكرة القدم: "نيابة عن الاتحاد، نودّ التوجّه بالشكر لكل شركائنا الممولين على دعمهم لتنظيم ناجح لأكبر بطولة خاصة برياضة واحدة تجري في كندا. دون التزامهم منذ البداية في استضافة هاتين البطولتين ودعمهم الاستثنائي في كافة المراحل، وكذلك دعم أسرة كرة القدم الكندية، لم نكن لننجح بأن يكون لنا مثل هذا التأثير العميق ليس فقط على اقتصادنا ولكن أيضاً بلادنا والرياضة النسائية في كندا والعالم". 
يُذكر أن كأس العالم للسيدات كندا FIFA 2015 حقق رقماً قياسياً جديداً بالعدد الإجمالي للجمهور المتواجد في الملاعب (1,353,506) لأي من بطولات FIFA باستثناء كأس العالم، كما أظهرت الدراسة الجديدة أنها جذبت آلاف المشجعين من مدن أخرى إلى المدن المستضيفة. حيث أن أكثر من 84 ألف شخص قاموا برحلة أو أكثر لحضور المباريات، بينما قام 174 ألف شخص برحلة شملت إقامة لليلة في واحدة من المدن المستضيفة. كذلك أظهرت الدراسة قيام أكثر من 96 ألف شخص بعبور الحدود من الولايات المتحدة الأمريكية. وقد عكست النتائج الإيجابية لتقييم الأثر الاقتصادي إنفاق أولئك الزوار، وكذلك 36 ألف شخص هم الزوار من خارج المدن المستضيفة من أصل 300 ألف متفرج حضروا مباريات كأس العالم للسيدات تحت 20 سنة كندا 2014. 
قدّم الدعم في هاتين البطولتين أكثر من 2500 متطوّع يمثلون حوالي 100 جنسية، ساهموا بإجمالي 153 ألف ساعة من وقتهم لضمان نجاح البطولتين. أما بيتر مونتوبولي، المدير التنفيذي لكندا 2015، فقد قال: "العدد القياسي من الجماهير والمتابعة التلفزيونية لكأس العالم كندا 2015 لم تقتصر على توحيدنا من الساحل الشرقي للغربي، بل أيضاً مع بقية أنحاء العالم. ومع محاولتنا لتحقيق ’هدف أكبر‘ داخل وخارج الملعب، أصبح إرث هاتين البطولتين أثر على الرياضة والنساء وبلادنا في السنوات المقبلة". 
ومع الدعم الذي يقدمه FIFA والاتحاد الكندي للعبة، يوجد في البلاد حالياً 18 أرضية للتدريب تحمل امتياز FIFA للجودة من فئة نجمتين. هذا وتستمر لعبة السيدات بالتطور في كندا بفضل دوري أمريكا الشمالية التنافسي للغاية، بالإضافة إلى إنشاء مراكز التميز. يتمثل الأمل حالياً بأن أكثر من ألف من الفتيات اللواتي يتراوح عمرهن بين 8 و12 سنة اللواتي حضرن سبعة مهرجانات FIFA Live Your Goals في المدن المستضيفة سيبقين منخرطات في اللعبة ويحاولن بلوغ أعلى المستويات. ومن بين مشاريع الإرث الأخرى المنهاج المدرسي "تحرّك، فكّر، تعلّم ـ تركيز على كرة القدم" الذي يدعمه FIFA والاتحاد الكندي للعبة بالتعاون مع وكالة الصحة العامة الكندية، وبرنامج الوقاية من الإصابة FIFA 11+.









مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013