أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الخميس، 3 ديسمبر 2015

المدير الجهوي لوزارة الثقافة يزور الموقع الأثري ثازوضا


Erspress.com
 في زيارة مفاجئة للجماعة القروية آيث شيشار أمس الأربعاء 2 ديسمبر 2015، قام المدير الجهوي لوزارة الثقافة بالجهة الشرقية () بزيارة للموقع الأثري التاريخي ثازوضا ، هذه المدينة التاريخية التي تعتبر واحدة من أقدم ثلاث مدن في التاريخ إلى جانب بابل وسبأ باليمن الذي يتم هدم آثاره حاليا من قبل بدو الصحراء وبمشاركة مغربية، وكان المدير الجهوي للوزارة مرفوقا بموظفين بالجماعة معنيين بملف الموقع الأثري الذي يراد الإستيلاء عليه من قبل فعاليات جمعوية مسخّرة من قبل صماصرة العقار ببلدية أزغنغان.
الزيارة جاءت في خضم الصراع القائم حول الموقع الأثري بين المجلس الجماعي للجماعة آيث شيشار مساند بعدد هائل من جمعيات المجتمع المدني، وهو الذي يدافع عن حدوده الجغرافية المتعلقة بتراب الجماعة إنطلاقا من خلف الموقع الأثري المعني، وبين المجلس الجماعي للجماعة إحدّادن التي أنشأت عام 1992 والتي سيشملها الحل قريبا لاعتبارها جزء من بلدية أزغنغان وباعتبارها مدارا حضريا غير قروي، حيث كان الأخير قد تبنى مطلبا للنسيج الجمعوي بأزغنغان يرمي إلى ضم الموقع الأثري إلى تراب الجماعة إحدّادن تمهيدا لتنفيذ إستراتيجية عقارية وسياحية بشراكة مع اللوبيات العقارية وصماصرة المشاريع المعمارية بالمنطقة، الأمر الذي أخذ برئيس الجماعة إحدادن إلى مراسلة عامل الإقليم مصطفى العطار من أجل تحديد الحدود الجغرافية لجماعته مع ضم الموقع ضدا على إنتمائه الجغرافي والترابي للجماعة آيث شيشار، مما حذى بالعامل إلى مراسلة وزارة الثقافة التي أصدرت مرسوما في هذا الشأن يقضي بتقييد الموقع الأثري ( المتواجد بجماعة إحدّادن ) وفق تعبير الوزارة، ضمن عداد الآثار، وقد عرف استنكارا واسعا لدى فعاليات المجتمع المدني بالجماعة آيث شيشار والمجلس القروي الذي أكد رئيسه السابق والرئيس الذي سبقه بالفترة 2003 / 2009 على إنتماء الموقع للجماعة الأم آيث شيشار التي تفرعت منها إحدّادن عام 92 كما أكدوا على توليهم عملية جمع النفايات من الموقع تحت مسؤولية قسم النظافة بالجماعة آيث شيشار بشكل دوري منذ سنين طويلة.
المدير الجهوي لوزارة الثقافة بالجهة الشرقية والذي زار الموقع الأثري ثازوضا، كان مرفوقا بالمفتش الجهوي لوزارة والذي أكد أنه سيعمل على القضية بجدية تامة للوقوف على الخروقات والأخطاء الواردة في المرسوم لتصحيح الوضعية .
بهذا الصدد نذكر أن المجلس الجماعي السابق لآيث شيشار، كان قد راسل عامل الإقليم وطالبه بخرائط التحديد الجغرافي، كما كان قد راسل وزارة الثقافة مباشرة وعبر ممثلها بالناظور لإبلاغها إحتجاجها على الخطأ الوارد في مرسوم التقييد الذي أستقبل بارتياح كبير لدى الأوساط الثقافية والسياسية بالجماعة .









مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013