أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الثلاثاء، 2 فبراير، 2016

جمعيةادهارأوبران تخلد الذكرى ال53 لاستشهاد مولاي محند في موقع دحر الغزو الاستعماريبتمسمان


Erspress.com//تقرير إخباري
وفاء لدماء شهداء المقاومة المسلحة في جبال الريف وعلى رأسهم المدرسة التحررية العالمية مولاي محند، ومع حلول الذكرى الثالثة و الخمسين عن استشهاده وهو في المنفى بعيدا عن وطنه وشعبه الذي طالما ضحى من اجله، وقدم حريته لأجله. ورغم مسلسل التضييق الممنهج ضد هذا البطل ومن يقتدي بفكره التحرري، من قبيل المخزن، وخوف هذا الاخير من الشهيد رغم مرور 53 سنة عن رحيله.
خلدت جمعية ادهارأوبران للثقافة و التنمية هذه الذكرى المجيدة تحت شعار: "مولاي محند: مدرسة الأحرار و معقل الثوار" وفاء منها لروح البطل العالمي محمد بن عبد الكريم الخطابي، وذلك من خلال حلقية نقاش من فوق قمة جبل ادهارأوبران بثمسمان، وهو مسرح أول معركة في عهد مولاي محند ضد المستعمر الكولونيالي، التي جارت وقائعها يوم فاتح ماي 1921،واعتبرها المؤرخون و الدارسون الشرارة الاولى لانطلاق المقاومة المسلحة في الريف.
هذا التخليد للذكرى ال53 لاستشهاد مولاي محند، نظم يومه الاحد المنصرم، وكان عبارة عن زيارة ثقافية الى قمة ادهار اوبران ثم حلقية نقاش من تأطير الطالب الباحث عبد الله يعلى، الذي تطرق فيها الى ثلاثة محاور أساسية: أولها التعريف بموقعة ادهار اوبران وسياق حدوثها ودلالات تسمية مكانها، ثم تناول في المحور الثاني شخصية مولاي محند من خلال عرض سيرته الذاتية واهم مراحل حياته من مسقط رأسه بأيثورياغل سنة 1882 الى استشهاده في القاهرة يوم 06 فبراير 1963، اما المحور الثالث فسلط الضوء على علاقة مولاي محند بمنطقة تمسمان، والاسباب التي جعلته يختار جبالها لعقد اول مؤتمر بين زعماء القبائل الريفية، وانطلاق شرارة المقاومة في ادهار اوبران وبعدها سدي ادريس و اغريبن و معركة انوال الكبرى. كما اشار الباحث الى أسباب استسلامه، مستحضرا سيرورة حرب الغازات السامة والايادي الخفية من ورائها، مع ذكر المشاركين في حفل باريس سنة 1926، دون أن ينسى معاناة الريفيين و خاصةأهل تمسمان مع اضرار الحرب الكيماوية، لكون المنطقة نالت الحض الاوفر من كميات الاسلحة الكيماوية المحرمة.
للذكر فإن هذه الحلقية التي شارك فيها الى جانب الطلبةو المهتمين، ابناء المنطقة الذين قدموا معطيات مهمة قد لا يجدها الدارس في المراجع و المؤلفات، فهي معطيات تورثها خلف عن سلف.
حسب المنظمين، فإن المكان الذي اختاره المكتب المسير لعقد هذا النقاش اضاف اهمية كبيرة، باعتباره ميدان الشهداء وفقد فيه المستعمر الاسبان ما يزيد عن 400 جنديو ضباط، والنقاش في مثل هذه المواقع يجعل الانسان يتأمل ويسافر عبر الزمان لاستحضار ملاحم الاجداد وتاريخهم الموشوم بدمائهم الزكية.
تجدر الإشارة إلى أن المشاركين في هذا التخليد من منخرطي و ومتعاطفي الجمعية نددوا بسياسة التضييق و التعسفات الممارسة ضد جمعية أدهار أوبران، المتمثل في منعها من تجديد الإعتراف القانوني، و أعلنوا تضامنهم معها، وطالبوا برفع الحيف عنها، من خلال لافتات رفعوها خلال تخليدهم لهذه المحطة.










































مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013