أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الأربعاء، 17 فبراير، 2016

بعد تجاهل الملك والخارجية:إحتجاجات لنقل جثمان "إلياس مزياني" من مقدونيا


Erspress.com
توفي إلياس مزياني المنحدر من بلدية أزغنغان عابرا سبيله من مقدونيا إلى المانيا في هجرة 2015 الإستثنائية، "توفي" ليوقض حس الإنتماء للريف الوطن في ابناء هذا الريف الذي همش من قبل الملك الحاكم الفعلي، وحكومته الكارتونية التي تتبنى المرجعية الإسلامية، همش حتى على المستوى الإنساني بعد وفاة الشاب مزياني الذي يئس من مستقبله في مدينة الناظور وركب موجة الهجرة نحو المانيا عبر تركيا التي شهدت أمواجا بشرية هائلة تسعى للهجرة نحو ألمانيا التي تساهلت مع الملايين إنسانيا من أجل استيعابهم داخل مجتمعها الصناعي، إلا أنه مات فوق أسلاك الكهربائية لأحد القطارات، ومات معه حس الإنسانية اتجاه ابناء الريف عند ملك وحكومة سارعوا بعد شهر ويزيد من ذلك إلى إعلان تكفلهم بنقل جثمان الصحفية التي توفيت في انفجارات بكواكادوكو .
ساكنة الناظور ملتفة حول عائلة مزياني ومعارفه، خرجت في مسيرة تعتبر فضيحة بكل المقاييس، للمطالبة بإعادة جثمان شاب بريئ توفي بعيدا عن الوطن، تطالب ذلك من حكومة إسلامية المرجع تحكم المغرب، وملك يحكم بشرعية النسب الشريف، ساكنة تطالب بنقل جثمان هامد فضح التعامل العنصري للملك والحكومة مع ابناء الريف مقابل أبناء ما يسمونه في ابجدياتهم بالمغرب النافع.
الساكنة رفعت شعارا واضحا وصريحا " يا إبن الريف ... تجاهلوك في وطنك .... تجاهلوك حتى في غربتك "، وقد خاطبوا بذلك ليس الشاب إلياس مزياتي الذي إنتقل إلى رحمة الله ولا يدري ما يحاك لجثمانه من عنصرية رسمية، بل خاطبت بذلك عقول البراهيش الذين ما يزالون يعتقدون انهم مواطنون ذوي حقوق مواطنة في مهلكة امير المؤمنين كما قال الممثل "بزبز" .
















مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013