أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الأربعاء، 3 فبراير، 2016

دعوى قضائية ضد التحرّش وراء إعفاء بوزارة الشباب والرياضة


Erspress.com
أطاحت فضيحة التحرش الجنسي بست موظفات داخل وزارة الشباب والرياضة، بالمسؤول المباشر عنها، وذلك بعدما قرر الوزير المسؤول عن القطاع، لحسن السكوري، إعفاءه من مهامه، اليوم الأربعاء، في وقت اختارت فيه المعنيات التوجه إلى القضاء.
وبحسب ما علم الموقع، فإن الوزير الحركي اختار أن يضع حدا للفضيحة التي هزت أركان وزارته، وذلك بإصداره قرارا يعفي بموجبه المسؤول داخل الوزارة من مهامه ومسؤوليته التي كان يشغلها في قطاع الشباب والرياضة.
الإعفاء من المهام، والذي يعد من إجراءات التأديب الإدارية التي اختارها الوزير السكوري، جاء بعد توصله بتقرير لجنة تقصي الحقائق، التي كان هدفها "تعميق البحث" في موضوع "التحرش الجنسي"، مباشرة بعد تلقيه شكايات من كل الأطراف، المتمثلة في "الموظفات الثلاث المعنيات والمسؤول".
وبينما حاول الموقع الاتصال بالوزير السكوري لأخذ رأيه في الموضوع دون أن تتمكن من ذلك، خصوصا بعدما أكدت مصادر أنه توصل بالتقرير، فإن مصادر أخرى من داخل الوزارة تحدثت للجريدة، لم تستبعد أن يكون التقرير قد حمل إدانة مباشرة للمسؤول المعني.
يأتي هذا في وقت رفضت فيه المعنيات بالأمر تدخل المفتشية العامة داخل الوزارة، حيث قررن توسيع دائرة الفضيحة التي سجلتها وزارة الشباب، وذلك باللجوء إلى جمعيات المجتمع المدني، إذ قمن بمراسلة العديد من الهيئات الحقوقية النسائية لمناشدتها الدفاع عنهن وتبني ملفهن، الذي ستكون له تبعات أخرى.
وفي هذا الصدد، أعلنت الموظفات، التي قالت مصادر من داخل الوزارة للموقع، إن عددهن 6، فيما أعلنت الوزارة المعنية أنهن 3 فقط، توجههن إلى القضاء لعرض ملفهن، مع تعهد الوزير السكوري بأن "الوزارة ستتخذ الإجراءات الضرورية والقرارات المناسبة في حق كل طرف من أطراف الشكايات، حسب ما ستتوصل إليه اللجنة من استنتاجات في الموضوع".









مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013