أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الثلاثاء، 1 مارس 2016

تقرير دولي يصفع بلمختار وبنكيران : ‘المدرسة المغربية الأسوأ في العَالم’


Erspress.com
كشفت منظمة الاقتصاد والتعاون والتنمية الدولية لائحة بالبلدان التي تتوفر على أحسن مدارس في العالم. وتصدرت الدول الآسيوية الترتيب، بينما تذيلت القارة الأفريقية القائمة.
وجاءت الدول بشمال أفريقيا في مراتب متأخرة، حيث احتل المغرب المرتبة 73 من أصل 76 دولة شملها التقرير.
واحتلت الإمارات المرتبة الأولى عربيا (45 عالميا)، بينما صنفت المنظمة المغرب كآخر دولة بشمال افريقيا تأتي في اللائحة (73 عالميا من أصل 76 دولة معنية بهذا التصنيف آخرها غانا).
وتضمن التقرير مفاجآت صادمة حول واقع التعليم المدرسي في دول متقدمة مثل الولايات المتحدة الأميركية التي جاءت في المركز الـ 28 عالميا. وتأخرت السويد المعروفة بتبوئها لمراكز الريادة في مثل هذه التصنيفات الترتيب لتحتل المركز 35 عالميا.
وجاءت تسع دول بشمال افريقيا والمشرق شملها التصنيف مُرتبة عالميا على النحو التالي:
1 الإمارات 45
2 البحرين 57
3 لبنان 58
4 الأردن 61
5 تونس 64
6 السعودية 66
7 قطر 68
8 سلطنة عمان 72
9 المغرب 73
ويعتمد هذا التصنيف على المقارنة بين جودة التعليم ونسبة النمو الاقتصادي في الدول المعنية. ويخص المدارس التي يدرس فيها التلاميذ حتى سن الـ 15.
وتقوم عملية التقييم على نتائج التلاميذ في مادتي الرياضيات والعلوم، وتمنح النتائج استنادا إلى امتحانات تجريها المنظمة، وتأخذ بعين الاعتبار عددا من المعايير العالمية المعتمدة في مجال التعليم.
ولاحظ التقرير أن الدول الآسيوية التي احتلت مراكز متقدمة، ضمنها المراكز الخمس الأولى، تحرص على استقطاب أساتذة أكفاء وأذكياء. وهذه لائحة الدول الخمس الأولى عالميا:
1 سنغافورة
2 هونغ كونغ
3 كوريا الجنوبية
4 اليابان
5 تايوان
وقال مدير المنظمة آندريس شلايكر “حين تزور الدول الآسيوية تجد أن الأساتذة يتوقعون بأن جميع التلاميذ سينجحون، هناك صرامة كبيرة وتركيز على الانسجام.. هذه البلدان تجتذب أكثر الأساتذة موهبة للتدريس في أقسام يحتدم فيها التنافس.. إذن كل تلميذ يمكنه الاستفادة من معارف أستاذ ممتاز.
وحسب نفس المتحدث فإن الهدف من هذا التصنيف هو منح الدول فكرة عن جودة التعليم فيها، وحثها على مقارنة نفسها بدول أخرى لاكتشاف نقاط القوة والضعف في أنظمتها التعليمية.
وستقدم المنظمة خلاصات تقريرها الأسبوع المقبل في كوريا الجنوبية، حيث تعقد الأمم المتحدة مؤتمرا للإعلان عن خطتها لرفع مستوى جودة التعليم في أفق 2030.









مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013