أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الأربعاء، 20 أبريل، 2016

بهتان التسيير الجماعي بآيث شيشار: الخاص يتحول إلى عام والرئيس ينبه المواطنين من قانون أصدره بنفسه


Erspress.com
في بادرة سير عصرية أسس لها المجلس الجماعي الحالي، من أجل تنظيم السير بمركز الجماعة، أصدر المجلس قانونا ينظم الحالات التي ينبغي على المواطن ركن سيارته بالمركز تفاديا لإعاقة المصالح الجماعية والسلطة المحلية والمستوصف القروي وكذا النقل الجامعي، وهذا من خلال وضع مجموعة من علامات التشوير التي تمنع ركن السيارات في الأماكن الخاصة بالجماعة والقيادة أساسا، في قانون كان قد أصدره المجلس وأشّر عليه رئيس المجلس.
رئيس المجلس الذي إنتهت صلاحيته لكونه لا يرأس شيئا كما يصرح بذلك أغلب الموطنين المتابعين للشأن العام رغم أنه في بداية مشواره الرئاسي، تمت معاينته من قبل إعلاميين بالمركز وهو يقدم نصيحة لمواطن بسيارة مرقمة بمليلية، كان يحاول الركن بها أمام مقر الجماعة وتحت علامة التشوير التي تمنع الركن بالمكان باعتباره خاص بالجماعة كما تبين ذلك ( البلاكا )، حيث نصحه بسحب سيارته كي لا يواجه عقوبة 700 درهم، موظفا العبارة (ADACH GGAN 70 ARAF) وهذا ضدا على مصالح وموارد الجماعة القروية التي تعاني من كل شيئ يذكره اللسان، ويحاول الإنتهازيين التغطية عليه بإلهاء الناس في أتفه الأشياء، يقول مواطن غيور من مركز الجماعة في تصريح للموقع.
وهذا فقد تحوّلت النقط الخاصة بالركن ممنوعة على المواطنين من حيث القانون، لكن من حيث الواقع شيء آخر تماما، إذ وكما تبين الصور، فإن المرتبطين بالجماعة القروية من مستشارين وجمعويين لا يسري عليهم القانون الذي يخص بشكل محدد السيارات التابعة للجماعة والتي تحمل حرفي جيم أو ميم، إشارة منها إلى مصالح الجماعة والدولة عامة .
وهكذا يكون القانون بالجماعة عبثي إلى حد كبير، بتزكية من المجلس الجماعي أولا ثم السلطة المحلية التي تقع المسؤولية على عاتقها كما هو الحال لمؤسسة الدرك الملكي التي تساير السيبة دون تطبيق القانون على الجميع من دون خوصصته (القانون) وتطبيقه بالتمييز بين سائر المواطنين ودون الخضوع لسياسة باك صاحبي .














مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013