أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الأربعاء، 4 مايو، 2016

إدريس ديباك يكشف الخبايا ويفضح محاولات بوطيب لإقصاء الفيلم من الجائزة للمرة الثانية


Erspress.com
في إتصال مباشر (لقاء ) مع المخرج السينمائي إدريس ديباك صاحب الوثائقي الخاص بالكاتب العالمي الشهير، الصعلوك الريفي محمد شكري إبن القبيلة آيث شيشار الذي قضى حياته بمدينة طنجة يتعلم ويكتب ما جعل العالم ينبهر أمام مؤلفاته التي ترجمت إلى العشرات من اللغات، كشف الأخير عن محادثاته التواصلية مع مدير المهرجان الدولي لسينما والذاكرة المشتركة الذي ينظم حاليا بمدينة الناظور أمام المركب الثقافي، وفيها يبدوا بوطيب عديم الحياء وعديم الإلتزام مع القانون وعديم الإهتمام بما هو ريفي الطابع إشارة غلى الكاتب العالمي محمد شكري الظاهرة التي لن تتكرر، بوطيب كان ايضا عديم التعاون وربما لضغوطات مركزية تطغى على منظمي المهرجان، بعيدا عن القانون ومنه الترخيص الذي حصل عليه الفيلم في دقائقه الأربعين، قبل أن يحصل مرة أخرى على ترخيص ثاني على الدقائق السبعة التي أضيفت له، وهذا وفق ما صرح به ديباك .
الكشف الذي إضطر له المخرج لم يكن إلا عملا إضطراريا لتنوير الراي العام الذي تم تغريضه ببيانات مغرضة لا تحمل إليه حقيقة ما يحدث بالكواليس، حيث قام السيد بوطيب بمنع الفيلم الذي لم يخير فيه صاحبه عن التوقيت مثلما حصل له بمالكا التي كاد فيها الفيلم أن يفوز لولا كونه لا يفي بقانون المدة الزمنية للفيلم، ثم أعاده بعد الضجة الإعلامية والكتابات الصحفية التي كانت عبارة عن ردة فعل في عالم الفن والكتاب، وبشكل خاص مقالة الأستاذ الطاهر بنجلون التي افحمت إدارة المهرجان والقائمين عليه من بعيد، حيث يشير فيه إلى كون شكري يمنع مرة أخرى في مقال تحت عنوان : (
MOHAMED CHOUKRI DÉRANGE ENCORE !
) ، هذا الأمر إعتبره المخرج بمثابة لعب وبهلوانية الرأي والعمل الفني، كما أشار المخرج إلى العمل المضني الذي كلفه الفيلم الذي كان مهددا بالإنهيار لأسباب مادية، قبل ان تتدخل إحدى الجامعات الأمريكية التي وفرت باقي التمويل لإنهاء الفيلم على اساس عرضه بجميع الجامعات الأمريكية دون استثناء، فيما لم يتلقى اي دعم من لجن وزارة الأفلام في المغرب بلد محمد شكري، اين تتم الدسائس ليس من اجل التشجيع بل من اجل تحطيم الآمال .


















مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013