أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الاثنين، 9 مايو 2016

زنّاي يبصق على مناديل مرسيل خليفة وأصوات تطالبه بالرحيل بعدما تلطخت سمعته بحزب البام


Erspress.com
مرسيل خليفة اجمع زيتونك وخبز امك وارحل لخليجك واسعى فهنا لا يسعى، هكذا حمل مرسيل خليفة لافتة للتصوير مع صاحبها الذي فتك به بالنظر إلى حمولة اللافتة التي تطالب الأخير بالرحيل لكونه قد أصبح عارا على الناظور وأن هذه المدينة وهاته الأرض لم تعد تتحمله، خاصة بعدما إرتمى في حضن الرأسماليين في حزب البام، حزب القصر الذي يؤسس حاليا لأخبث سيناريو سيعيشه المغرب قبل حلول عام 20، سنة الإنفلاتات والتجزيئ السياسي الكبير الذي سيعرفه المغرب وفق نظرية المفكر الإسباني في كتابه أخر ملك.
بعدما صنع آمال الفقراء والثوار والحالمين في العقود الأخيرة من القرن الماضي، تحول مارسيل خليفة إلى أضحوكة ومهزلة شباب اليوم، فبالاضافة للاشاعات التي تحوم حول أسباب إقامته بطنجة وعلاقاته بالكثير بالرموز السياسية المثيرة للجدل، أبدع شباب مدينة الناظور طريقة في الاحتجاج حيث تم تصويره ببطاقة تطلب منه لم شتات أغانيه والرحيل من المغرب، مع زيتونه وخبز أمه وكذلك مع قصائده التي لم تعد تطرب الثوار في ساحات الوغى التي تركها وعانق مناجع الفنادق الفخمة ومنها ( ميركور ) بالناظور، حيث خصصت له الإدارة جناح خاص وفتيات قاصرات من مدينة قريبة حسب بعض المصادر غير الموثوقة وبشكل سري لتفادي الإنزلاقات في عالم الإلكترونيات الصغرى.
مرسيل خليفة الذي اصبح يستولي على أموال من المفروض أن تدعم الفنانين المحلين وتقيم قائمة للفن المحلي، وراح يجمع ثروة على حساب من غنى لأجلهم سابقا من الفقراء والمعدمين، كما راح يستغل القضية الفلسطيزية استغلالا مفضوحا، بقي فائضا بالناظور، حيث يمكن ملاقاته داخل الفندق أكثر من النادل نفسه الذي يخدم الناس .
وجود مرسيل خليفة بالريف ليس إلا سياسة بامية لتوجيه الشباب نحو الشرق بعد تصاعد حدة المطالبة بالإستقلال في الريف، ومغادرة الشباب نحو الغرب، حيث يسخر مثل هؤلاء البلاطجة القومجيين المسيحيين، للتأثير على الشريحة الصغرى لإلهائها في عبارات الغرام الشرقية وتخديرها بهموم الشرق البدوي لإلهائها من أجل نسيان قضاياها المصيرية .










مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013