أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

السبت، 7 مايو 2016

تقرير الندوة الصحفية ن للتنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين بكليميم ، وعائلة الشهيد صيكا براهيم ، فيديوهات الندوة‎


Erspress.com
كليميم // نظم التنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين بكليميم ، وعائلة الشهيد صيكا براهيم ندوة صحفية لتسليط الضوء على ظروف الإعتقال ، والتعذيب ، وإستشهادالمناضل صيكا براهيم ، وذلك يوم الخميس 05 ماي 2016 على الساعة الخامسة والنصف مساءا بمنزل الشهيد بعد المنع الذي أقدمت عليه السلطة التي جيشت مختلف الأجهزة وعشرات الآليات ، وحاصرت مكان إنعقاد الندوة في البداية قرب منزل الشهيد حيث كان التنسيق وعائلة الشهيد يعتزم بناء خيمة في الساحة المجاورة للمنزل .
وقد تطرقت الندوة في البداية إلى ظروف نشأة التنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين بكليميم والذي جمع حوله مختلف المعطلين لبناء جسم واحد وموحد قادر على حمل ملف البطالة في هذه المنطقة المنسية ، وكان الشهيد صيكا براهيم أحد أهم أعضاءه الفاعلين والذي كان يتميز بمواقفه الجرئية في تشخيص الوضع المحلي والجهوي والوطني ، والذي يتسم بهجوم المخزن على الحقوق والمكتسبات مستغلا الوضع الإقليمي والدولي الذي يغلب عليه الهاجس الأمني والتخوف من مايسمى بالإرهاب ، وما تعانيه المنطقة العربية التي إنطلق فيها ربيع هادئ ليتحول إلى خريف ساخن أصبحت الأنظمة العربية المستبدة تُشهره كفزاعة في وجه المطالبين بالتغيير .
وتم التطرق في المحور الثاني والثالث إلى ظروف إعتقالوإستشهاد الرفيق صيكا براهيم الذي إعتقل يوم 1 أبريل 2016 بالقرب من منزل عائلته حيث كان رفقة الرفيقين المهابة الدرعي وبرباش مصطفى متجهون نحو مكان تنظيم وقفة إحتجاجية دعا لها التنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين بكليميم لإثارة الإنتباه لمعضلة البطالة في هذه المنطقة المنهوبة ، وقد عمدت الشرطة إلى نزع مفاتيح البيت من جيب الشهيد وإقتحامه في إنتهاك صارخ للقانون ، وبعد ذلك تحرير محضر مفبرك ومفضوح حيث تشير ساعة الضبط والإحضار إلى الخامسة والنصف ، وتشير الشهادة الطبية التي أعطيت للشرطي الذي إدعى بأن الرفيق الشهيد إعتدى عليه إلى الخامسة بمعنى أن الشهادة سبقت الإعتقال ؟!!
كما عمدت الشرطة إلى تمديد الإعتقالالإحتياطي للرفيق ب 24 ساعة إنضافت إلى 48 ساعة ، ويكون بذلك المعطل الشهيد صيكا براهيم قد بقي في مخفر الشرطة حوالي 72 ساعة في إنتهاك سافر للقانون حيث التمديد لا يكون قانونا إلا في الحالات التي تتسم بالتعقيد ، أو أن المعتقل لديه معلومات مهمة ستفيذ التحقيقات ، وهنا يطرح السؤال ماذا سيفيذ تعميق التحقيق مع معطل خرج ليطالب بحقه في الشغل ؟!!
وبعد تقديمه للنيابة العامة طالب هذه الأخيرة بخبرة طبية بخصوص تعرضه للتعذيب من قبل الشرطة غير أن النيابة العامة رفضت في البداية قبل أن ترسله لطبيب الطب العام لإجراء خبرة على عجل لتبدأ بعد ذلك أطوار المحاكمة في نفس اليوم أي الإثنين 04 أبريل 2016 حيث تأجلت الجلسة إلى يوم الخميس 07 أبريل 2016 ، وقبل هذا الموعد بيوم واحد أي الأربعاء 06 أبريل 2016 نقل الرفيق المعتقل من السجن المحلي ببويزكارن صوب المستشفى الجهوي بكليميم لإسعافه حيث دخل في غيبوبة ، وقد طالبت الطبيبة التي أشرفت على حالته بضرورة إخضاع المعتقل للفحص بالصدى ( السكانير ) على رأسه ، وذلك بسبب وجود ثقب غائر على رأسه يعتقد أنه نتيجة التعذيب الذي تعرض له في مخفر الشرطة ، وكانت هذه الأخيرة ترافقه في المستشفى الجهوي بكليميم ورفضت إخضاعه للكشف بالسكانير ، وطالبت بضرورة ترحيله صوب مدينة أكادير وبالضبط بمستشفى الحسن الثاني السئالصمعة مع العلم أن المستشفى العسكري الخامس بكليميم به من الإمكانيات ما تجعله قادرا على علاج مثل هذه الحالات .
وقد نقل إلى مستشفى الحسن الثاني بمدينة أكادير يوم الأربعاء 06 أبريل 2016 في حالة إغماء ليدخل الإنعاش مباشرة بعد وصوله ليمكث فيه حوالي ست ساعات وبعد ذلك يتم إخراجه ووضعه فوق سرير مع المرضى ، وفي غرفة أقل ما يمكن أن يقال عنها أنها سيئة للغاية ، وبعد أقل من ثماني ساعات أدخل لغرفة العناية المركزة بعد أن ساءت حالته الصحية وكان ذلك يوم الخميس 07 أبريل 2016 مساءا ليبقى في الإنعاش إلى أن إستشهد يوم الجمعة 15 أبريل 2016 حوالي الساعة السادسة والنصف بالتوقيت الإداري .
وعائلته تطالب بخبرة دولية من جهة محايدة بعد أن تبين أن نتائج الخبرتين السابقة الأولى والثانية متناقضتين خصوصا وأن الثانية أشارت إلى وجود تعذيب على جسد الشهيد غير أنها أقرت بأنها لم تؤدي إلى الوفاة وأن الوفاة نتيجة الصدمة الجرثومية !!!!










مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013