أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الخميس، 9 يونيو 2016

محكمة الإستئناف تعيد ملف 2009 للواجهة بقوة والتنفيذ أمر محتوم


Erspress.com
ال20 من يونيو 2009 الذي شهدت فيه الجماعة القروية أحداث شغب عارمة، كان سببها المباشر هو الإقتراع غير العلني لمنصب الرئاسة بالمجلس القروي لتتويج إنتخابات يونيو الجماعية، حيث إشتعلت الجماعة باحتجاجات عارمة ضد ما اسماه المواطنين المحتجين ( تزويرا للنتائج وإغراء المرشحين الخرفان بالمال الفاسد) لتحقيق النصاب القانوني للفوز بالمنصب .
الأحداث وبعد الكثير من المداولات والإعتقالات والأحكام الصادرة بالتنفيد وأخرى بوقف التنفيد، تعيدها اليوم محكمة الإستئناف للواجهة بقوة، إلى درجة أنها اعتبرت بالخطيرة لما تشكله من خطر على مستقبل المجلس الجماعي الحالي المشكل من أعظاء تشملهم المذكرات التي تسلمتها سرية الدرك العاملة بمركز الجماعة والتي يطلب فيها الوكيل العام من قائدها العمل على إحضار الأظناء للمثول أمام المحكمة.
المذكرات التي توصلت بها السرية وهي بمثابة استدعاءات للمثول امام المحكمة التي ستقرر اعتقال الماثلين أمامها لتنفيذ العقوبة السالبة للحرية وفقا للقانون بناء على الشروط التي تضمنها إطلاق السراح السابق، أربكت حسابات العديد من الأشخاص وخلقت مناخا مشحونا بالجماعة بالنظر إلى تأثيرها المباشر على قانونية المجلس نفسه.
الجدير بالذكر هو أن شخصين من مجموع المتهمين الذين استفادوا من إطلاق السراح المشروط، إستفادوا من عفو ملكي بعد مراسلتهم لجهات معينة من أجل وقف المتابعة، فيما باقي المعنيين بأحداث الشغب لعام 2009 سيتم استدعاؤهم أمام الضابطة القضائبة لتحرير المحاضر ومنها تقديمهم أمام المحكمة، وهذا بما فيهم مستشار جماعي بالمجلس . 









مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013