أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الأحد، 5 يونيو، 2016

دماء المعطلات الصحراويات تسيل بالعيون بعد حملة قمع عنيفة تطال التنسيق الميداني


Erspress.com
أقدمت السلطات المغربية بمختلف أجهزتها القمعية العلنية و السرية مساء الخميس 02 حزيران/يونيو، على منع التنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين بالعيون من تجسيد وقفة احتجاجية سلمية كان مقرر تنظيمها من أمام المديرية الجهوية للتشغيل و الشؤون الاجتماعية في حدود الساعة الثامنة بالتوقيت المحلي.
السلطات المغربية اطبقت حصار كثيف غطى جميع المنافذ المؤدية لمكان تنظيم الوقفة الاحتجاجية السلمية، لتبدأ في مهاجمة المعطلين الصحراويين وهم في طريقهم لتجسيد الوقفة الاحتجاجية السلمية، تحت إشراف باشا مدينة العيون "إبراهيم بنبراهيم" بجانب مسؤولين من السلطات المحلية و كبار ضباط أجهزة القمع المغربية الذين كانوا يقومون بأنفسهم بتحريض عناصر من الشرطة المغربية بزيهم المدني و الرسمي ووحدات من القوات المساعدة.
فبالرغم من حجم الحصار البوليسي الكبير الذي ضربته السلطات المغربية و حدة القمع الهمجي العنصري، استطاع المعطلين الصحراويين تجسيد الوقفة الاحتجاجية السلمية لثواني معدودة قبل مهاجمتها بشكل رهيب مما أسفر عن إصابة المعطلين التالية أسمائهم:
- أنور الطوبي: استهدف بشكل مباشر من طرف ضباط أجهزة القمع المغربية بحيث استفردوا به خلف حافلة تابعة لشركة النقل "ستيام" لينهالوا عليه بالضرب بواسطة العصي على مستوى الرأس و الظهر، مما أفقده القدرة على الحركة ليتم نقله بعد حوالي أكثر من عشرين دقيقة للمستشفى في حالة صحية حرجة، بحيث لازال يعاني من الإصابة بالرأس و الكتف الأيمن، للإشارة فإنه يتعرض باستمرار للقمع من طرف السلطات المغربية لمشاركته المستمرة بالوقفات الاحتجاجية السلمية المطالبة بوقف نهب ثروات المنطقة و الاستفادة من عائداتها.
- أندور دماحة: تعرضت للضرب من طرف مجموعة من عناصر القوات المساعدة و أفراد الشرطة المغربية بزيهم المدني، لتصاب على مستوى الفم بشكل بليغ حتى نزفت دماءها على الأرض كما يوضح ذلك شريط الفيديو.
- عالم محمد: تعرض للسحل و الضرب من طرف مجموعة من عناصر الشرطة المغربية بزيهم المدني و الرسمي، مما خلف اصابته على مستوى الوجه مما أفقده القدرة على الحركة ليتم نقله للمستشفى أين تم حقنه.
- حسنا بوركبة: تعرض للسحل و الضرب من طرف ضابط الشرطة المغربية المدعو "علي بوفري" الذي استهدفه بشكل مباشر انتقاما منه بسبب مشاركته المستمرة في الوقفات الاحتجاجية السلمية المطالبة بالاستفادة من عائدات الثروات الطبيعية المستنزفة من طرف الدولة المغربية، لينقل للمستشفى بعد مرور أكثر من عشرين دقيقة.
- محمد مولود منصور: استهدف بشكل مباشر من طرف عناصر من الشرطة المغربية بزيهم المدني و الرسمي يتقدمهم الضابط المدعو "الرضواني أدا امبارك"، لينهالوا عليه بالضرب بشكل جماعي بشكل عنصري وحاط من الكرامة الإنسانية، ليسقط على الأرض فاقد القدرة على الحركة لينقل للمستشفى في حالة صحية حرجة.
- سيداتي الجكاني: تعرض للسحل و الضرب من طرف مجموعة من عناصر الشرطة المغربية بحيث اعتدوا عليه بشكل جماعي مما خلف اصابته بجروح غائرة على مستوى أصابع يده اليمنى، كما أصيب على مستوى الكتف الأيمن للمرة الثانية على التوالي مما أفقده القدرة على الحركة، لينقل للمستشفى بعد حوالي اكثر من عشرين دقيقة.
كما سجلت لجنة المتابعة و المراقبة الاعتداء على المعطلة الصحراوية "أرجدال مريم" والمعطل الصحراوي "إبراهيم المرزوقي" نتيجة تعريضهم للضرب من طرف عناصر أجهزة القمع المغربية.
إذا هكذا تكون الدولة المغربية قد أبانت عن وجهها الحقيقي ضاربة عرض الحائط كل القيم الإنسانية النبيلة، من خلال تعريض عناصر أجهزتها القمعية المعطلات الصحراويات للمعاملة الحاطة من الكرامة الإنسانية، والتهجم بشكل فاشي عنصري على المعطلين الصحراويين مستحضرة الدافع الانتقامي بمبرر وجود تعليمات عليا وهي تلك العبارة التي لم يعي مدلولها ضباط الشرطة المغربية، والتي تعكس حجم العداء الذي وصل لدرجة "العداء المطلق" للدولة المغربية ذات البنية البوليسية للصحراويين.
إن التنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين بالعيون، وهو يتابع عن كثب التطورات السياسية ليعرب عن بالغ استغرابه من التصريحات الخطيرة التي أدلى بها رئيس الحكومة المغربية و التي تملص فيها من كل المسؤولية عن تدبير قضايا المنطقة بشكل "بوليمكي" خدمة لصراعه السياسي مع جهات نافذة بالمملكة المغربية وذلك على هامش حضوره بالمعهد العالي للأعلام بالعاصمة المغربية الرباط، لذلك فإننا نطالب بتحديد المسؤول عن تدبير القضايا الراهنة بالمنطقة، مما يطرح معه مسألة فراغ سياسي يدفع المدنيين الصحراويين ضريبته بمعانتهم القاسية جراء الاجهاز على كامل حقوقهم المدنية و الاقتصادية و الاجتماعية.
كما يدعو جميع مناضليه للتحلي بالثبات والصبر في وجه مخططات المخزن الاستئصالية التي تحاك في الخفاء، معلنا التمسك الراسخ المبدئي ببرنامجه النضالي التصعيدي رغم حملات القمع المتواصلة و التعتيم الإعلامي، مطالبين بضرورة فتح المنطقة في وجه المنظمات الحقوقية الدولية و الصحافة، ووقف استنزاف المقدرات الطبيعية للمنطقة دون استفادة الصحراويين من عائدتها التي تسخر خدمة لتعزيز قدرة أجهزة القمع المغربية ومزيد من إغناء المفسدين، داعيا جميع المعطلين الصحراويين لليقظة و التعبئة الشاملة دفاعا عن الحقوق الشرعية التي لا تنازل عنها، مجددين دعوتنا للقضاء المغربي بضرورة تفعيل مبدأ عدم الإفلات من العقاب من خلال تفعيل الشكايات المقدمة من طرف المعطلين الصحراويين ضحايا عنصرية الضابط "الرضواني ادا أمبارك" و "علي بوفري".
كما ندين بأشد العبارات إقدام السلطات المغربية ليلة الخميس 02 يونيو/حزيران على هدم خيمة العزاء التي أقامها السيد "لحبيب خليلي" شقيق الراحل "محمد عبد العزيز" أمين عام البوليساريو.
التنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين بالعيون
الخميس 02 يونيو/حزيران 2016
>

















مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013