أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الخميس، 17 نوفمبر، 2016

أحمد الدغرني : لماذا تعذر تأليف حكومة مابعد 7 اكتوبر2016؟


Erspress.com كتبها احمد الدغرني
يعيش المغرب فترة تاريخية تبتدئ من7 أكتوبر 2016تتميز بوجود رئيس للحكومة معين من طرف الملك، ولكنه رئيس بدون حكومة ،فيكون خلال هذه الفترة رئيس لاشئ، وهي فترة محسوبة عليه تمر من زمن ولايته، ومرت فيها لحد الان عدة أسابيع تزداد لتقارب شهرين بحلول 7دجنبر 2016
قيل كثير من الكلام من طرف المحللين والكتاب والسياسيين حول نقصان عدة أسابيع من ولاية بنكران،وأود في هذه المقال ان اجيب عن هذا الفراغ،كمايلي
ان الفراغ يرجع الى نية مبيتة تنصرف الى ترويض الشعب على ان يكون محكوما بدون حكومة، ولا برلمان ،وهي عملية سياسية تفرغ الاحزاب من وجودها، وتبين ان الحكم ليس بيد اي حزب ، بل هو في أياد اخرى،تحكم بدون حكومة، فمنذ7اكتوبر أصبحنا شعبا بدون حكومة،ولكننا محكومين، ويرجع السبب الى كون حزب العدالة والتنمية على لسان رئيسه يؤكد ان الله هو الذي مكنه هو وأصحابه من الحكم، ويستند من جهة ثانية الى ماسماه بارادة الشعب، وهل الشعب يريد فترة فراغ من هذا النوع؟وهل الله هو الذي وضع رئيس الحكومة في منصب بدون حكومة؟
في زمن محمد الخامس كانت الاحزاب تتسابق على توزيع مقاعد الحكومة فيمابينهم ، ولم تكن احزاب تلك الفترة منبثقة عن اي انتخابات عامة، وانتهت الخلافات الى تعيين محمد الخامس لنفسه رئيسا للحكومةفي27مارس1956ليدشن المغرب فترة تاريخية اختًلف فيها الاحزاب فأصبح السلطان ملكا ورئيس حكومة ونذكر هذه الحالة القديمة لأخذ العبرة من التاريخ
لايمكن لأي حزب سياسي في المغرب الحالي ان يستند الى إرادة الشعب مادامت الأرقام تثبت ان 8ملايين من المغاربة لم يشاركوا في التعبير عن ارادتهم في انتخابات 7 أكتوبر 2016
وكان لابد من راحة من تعب الانتخابات تشبه الراحة البيولوجية لصيد السمك وصيد حيوانات الغابة، وهي راحة من صيد المرشحين والمخزن للشعب، وترويض الشعب يتطلب مرور Cop22 وتتبع الرحلات المخزنية في افريقيا، والهاء الشعب بالمفاوضات والصراعات المفتعلة بين الأحزاب....وكل ذلك لكي لا يظن الشعب ان الحكومة ضرورية، والبرلمان ضروري، والترويض لعدة أسابيع على الفراغ. هو عملية سياسية ليؤمن الشعب بعدم فائدة البرلمان لانه معطل مع الحكومة فهو ايضا يقضي أسابيع من فترة ولايته في الفراغ،والشعب لم يخرج الى الشوارع ليطالب بوجود حكومته ولا برلمانه لأنها لاتهمه، فَلَو لم تظهر الحكومة ولم يجتمع البرلمان لأشهرأخرى سينساها الناس، وتكون إرادة الشعب هي الإهمال والنسيان......
كانت لعبة انتخابات 7 أكتوبر 2016هي ان لايحصل أي حزب وحده على أغلبية تمكنه من تأليف الحكومة وتقليل عدد نواب الاحزاب التي يمكن أن ترقع الأغلبية، ففتح الباب للفراغ السياسي،وهو فراغ مقصود لفتح باب الحكومة لوزراء السيادة وخدام المخزن وهم الذين يحتمل ان تكون لهم الأغلبية في الحكومة والبرلمان بعد نهاية مدة الفراغ المقصود.
الرباط في 17نوفمبر2016









مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013