أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الاثنين، 21 نوفمبر، 2016

لماذا توقف برلمان 7اكتوبر2016 عن العمل؟


لماذا توقف برلمان 7اكتوبر2016 عن العمل؟
كتبها أحمد الدغرني
اذاتوقفت الحكومة عن العمل لأ ن رئيسها لم يستطع تأليف الحكومة فلماذا توقف البرلمان ايضا عن العمل؟ 
من المفروض منهجيا أن نتذكر هنا مبدأ فصل السلطة التشريعية عن السلطة التنفيذية ، وهو مبدأ عالمي للديموقراطية ، ونؤكد ان هذه المناسبة التي لم يستطع فيها البرلمان المغربي ان يجتمع لنفسه ويعين رئيسه ويعقد دورته هي فترة تاريخية جديدة وفريدة من نوعها، يجب أن يفهمها الشعب جيدا، ومن ذلك الفهم مثلا أن المغرب ليس فيه نظام فصل السلطات ،مادام يمكن لانعدام الحكومة ان يؤدي لتجميد اشغال البرلمان،وإذا كان يمكن الحديث عن وجود هذا المبدأ الديموقراطي في المغرب فعلى البرلمان أن يجتمع في مقره حالا، ويبين أنه حر يمارس سلطته وشرعيته، مادام أنه استكمل شروط وجوده
البرلمان بعد انتخابه وافتتاح أشغاله من المفروض أنه لم يعد هناك مبرر لتبعيته لرؤساء الأحزاب السياسية الذي ليسوا برلمانيين ، وهم يتفاوضون على حسابه ،ولا لرئيس الحكومة، ولا لغير هم، ولذلك فالبرلمان عليه أن يثبت وجوده أمام الشعب،حتى ولو أنه يعرف أن الشعب لم ينتخبه في الحقيقة، وأن عددا مهما من نوابه مطعون في انتخابهم لدى القضاء ،لأن النواب يتقاضون أجورهم ومن العار أن يبقوا رسميا غير قادرين على الاجتماع لأن بنكران لم يستطع تأليف الحكومة،إلا إذا كانوا ممنوعين من الإجتماع وغير قادرين على دخول مقر البرلمان فسنتذكر إذن برلمان ليبيا بعد سقوط الكدافي الذي ركب في سفينة ويجتمع فيها لأن ليبيا لا تتوفر على حكومة متوافق عليها بين الأحزاب والعسكر والقوى الخارجية ومصالح استغلال البترول.....هذه الحالة هي في الحقيقة نوع من حل البرلمان فعليا دون التصريح بحله رسميا ... 
،وما المانع اذا كانت هناك حكومة مغربية تسير المرافق الإدارية وتتجول في افريقيا مع ممثلي الرأسمالية المخزنية من ان يكون هناك برلمان تسيير مرافق التشريع والمراقبة وملء فراغ السلطة التشريعية.... ولو شكليا لستر العورة السياسية والفضيحة......
قد يكون جائزا ان يفهم الشعب أن هذا البرلمان الجديد ليس مرغوبافيه من طرف المخزن بسبب كونه جاء في مرحلة استكمال القوانين التنظيمية العشرين التي يتضمنها دستور 2011 سوى القانون التنظيمي للأمازيغية، وهي مرحلة سيكون فيها هذا البرلمان مضطرا للدخول في كثرة المناقشات وتناول القضايا الشائكة وسيضايق لا محالة هذه الرأسمالية المخزنية المتوحشة وخاصة في مجال الحريات واستغلال الثروات الغابويّة ومياه الأنهار والبحار وخاصة الفوسفات، والسمك ..ولذلك يظهر مغزى خطاب الملك في السينيغال وهو يهاجم محاولات الاحزاب جعل مشروع تأليف الحكومة غنيمةسياسية،ومهاجمته الإدارة العمومية في خطاب افتتاح البرلمان،لكي لايقع فراغ مهمة المراقبة والنقد،
ولاشك ان انتخابات 7اكتوبر 2016 تحتوي نتائجها بعض المفاجآت لأ نهامر فيها أقلية من النواب تحت ستار الأحزاب المخزنية ونجحوا في ربح المقاعدلأن قبائلهم فرضتهم، ولكنهم في الحقيقة نواب يقدرون على تغيير مواقفهم وممارسة حرياتهم داخل البرلمان، وخاصة الشباب منهم والنساء ،وهذا هو سبب الرغبة المبيتة في تجميد البرلمان ليوجد في حالة حل فعلي مؤقت ،قصد إيجاد مخرج سياسي ربما يدخل المغرب في حالة ليبيا،ويظهر هذا التوجه بمحاولة حزب الاصالة والمعاصرة مباشرة بعد فرز نتائج الانتخابات تقديم طلب تعديل الدستور الى الملك، وابتعاد هذا الحزب عن الرغبة في المشاركة في الحكومة المقبلة مع حزب العدالة والتنمية ، رغم أنه يتوفر وحده على عدد من النواب يكفي لتشكيل حكومة أغلبية مريحة،كما يظهر من رفض المشاركة مع حزب الاستقلال من طرف مجموعة ما يسمى بأحزاب الوفاق(الأحرار والحركة الشعبية والاتحاد الدستوري)وهي أقرب الأحزاب المخزنية الى تبعية أوامر تصدر لها في كل مناسبةكما هي عادتها،فهل سيرضى الشعب المغربي بتجميد البرلمان والحكومة وينتظر؟ ويرضى نواب البرلمان بتقاضي أجور لايعملون لتبريرها؟
الرباط في21نونبر2016









مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013