أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الثلاثاء، 6 ديسمبر 2016

سلطات إسبانيا تهدد عيش أكثر من 70 ألف مواطن مغربي يقصدون مدينة سبتة ومليلية


Erspress.com
قررت اسبانيا اتخاذ إجراءات أمنية تعتبر جيواستراتيجية “نتوفر على كل كواليسها و دوافعها وأسبابها و المخططين لها من مغاربة و إسبان” تستهدف منها مدينة الناظور و تطوان وذلك بعد صدور قرار اللجنة الأمنية الوطنية بمدريد بتاريخ 06 شتنبر 2016، يهدف التخطيط إلى تقليص أكبر عدد من السيارات القادمة من الناظور و تطوان نحو سبتة و مليلية و استهداف السيارات التي تمتهن نقل البضائع و تساهم فيما يصطلح عليه بالتجارة النمطية و ذلك في إعداد إلى خطوات أخرى و تتجلي بشروع السلطات الأمنية الإسبانية (الحرس المدني) بتاريخ 01-12-2016 بإلزام السيارات المستهدف بنقل البضائع فقط بداخل الصندوق الخلفي للسيارة مع طائلة التغريم 175 يوروا لأي مخالف مع التشديد إن ثبت أن السيارات تخزن منتجات على مستوى محرك السيارة. وبتاريخ 01/01/2017 ستقوم السلطات الأمنية برفع درجت المراقبة بالإضافة إلى الإجراءات المشار إليها أعلاه بمطالبة جميع السيارات المغربية بفاتورة المواد التي تم اقتنائها فإن لم يتوفر سائق العرب على الفاتورة ستقوم بحجز المنتجات و السيارة في مستودع لحين إحضار الفاتورة. حيث أوكلت اللجنة الأمنية الوطنية بمدريد تنزيل قرارها إلى اللجنة الأمنية المحلية بكل من سبتة و مليلية و على مستوى مدينة مليلية قام اللجنة المحلية باجتماعها بتاريخ 02 نونمبر 2016 وقررت تطبيق قرار اللجنة المركزية و خطتها بحذافيرها أما على مستوى مدينة سبتة فإجتماعها الأمني المحلي يوم 01-12-2016 فقد أرتئة تنزيل القرار ما بعد أعياد الميلاد و أكتفت بقرارات تخص أعياد الميلاد. وفي اتصال هاتفي مع المسؤول رفيع في حزب “سيودادانس ” أكد أن حزبه بعد النجاح الذي خلفه قانون الحكم الذاتي الذي تقدم به مؤخرا و حضي بإجماع أغلبة السياسيين في اسبانيا قرر تقديم مشروع تعديل قانون الأجانب للحكومة قصد إحالته على البرلمان و مجلس المجلس الشيوخ الإسباني للمصادقة عليه في أواخر يونيو 2017 قصد تعديل مجموعة من الفصول المتعلقة به خصوصا ما يتعلق بالمدينتين سبتة و مليلية. أكد أنهم بصد تعديل الفصل الذي يخول لساكنة الناظور و تطوان الولوج إلى المدينتين بجواز سفرهم مع إثباتهم أنهم يقيمون في نفوذ الناظور و تطوان و سيضاف إلى الفقرة المشار لها أن يكون من مواليد تطوان و الناظور، حيث أكد أن هذا الإجراء راجع إلى أن المدينتين أصبحتا تعيشان وضع كارثي جراء الهجرة المفرطة لساكنة المغرب نحو هذه المدن بإيعاز من المسؤولين على تسير السلطة المتعاقبين بالمدينتين الجارتين مما جعل مدينتين سبتة و مليلية تعيشان أزمة خانقة أمنية و اجتماعية أصبحت تهدد أمن و سلامة و استقرار ساكنة المدينتين (لنا عودة في الموضوع) هذا المعطيات خاصة ب(سعيد شرامطي) و من هنا فإنني ادعوا ساكنة تطوان و الناظور أللجوء إلى برلمانيهم الذين صوتوا عليهم ليجدوا لهم الحلول المناسبة “لقد سبق السيف العذل”، فالاحتجاجات في المعابر لن تجدي نفعا……












مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013