أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الثلاثاء، 4 أبريل 2017

خطير: الرئيس السابق لبني شيكر يتهم القائد بتلقي 5آلاف رشوة بوساطة عون سلطة



Erspress.com
في تسجيل خطير حصل عليه الموقع من جهة مجهولة، كشف الرئيس السابق للجماعة آيث شيشار امحمد أوراغ أن القائد (موجها له وابل من السب والقذف) كان قد حصل خلال ولايته الرئاسية على مبلغ 5 آلاف درهم من لدن مواطن أضطر إلى إرشاء القائد من أجل إضافة طابق علوي فوق المسكن الذي أقامه بدوار إزمورن بشكل مرخص كان قد منحه الترخيص إياه بتوقيع منه بعد موافقة مصالح العمالة .
الرئيس السابق صرح في ذات التسجيل أن المواطن الذي حاول بناء الطابق الأول دون ترخيص، تم توقيفه من قبل مصالح الجماعة بعد رفض القائد مباشرة مهامه لمنع التجاوزات القانونية في قطاع البناء، كما صرح الرئيس بأن القائد رفض منحه رجال القوات المساعدة لتنفيذ عملية منع البناء، الأمر الذي جعل من أحد الشيوخ الذي سماه الرئيس باسمه في الشريط، يتدخل لدىه لمساعدة المواطن المعني، فكان أن ارغمه على استقدام عون السلطة الوارد إسمه في الشريط على لسان الرئيس السابق، من أجل الإعتراف بحصوله على 5 آلاف درهم من يد المواطن، فكانت المفاجأة حين اعترف العون بكون المبلغ كله تسلمه من يده القائد دون غيره، ما جعله يتفادى تطبيق القانون في حق ذات المواطن وفق تصريح الرئيس أوراغ في التسجيل المرفق.
التسجيل الذي توصل به المواقع، أشار فيه الرئيس السابق امحمد أوراغ إلى خروقات خطيره بطلها قائد القيادة (ه . ي )، حيث اعتبره حليفا للملياردير احمد لاركو، واتهمه بتزعم الهجوم الذي تعرض له كرئيس للجماعة وهو يهم بعقد دورة عادية للمجلس الجماعي، إذ تفاجأ بعدد من الأشخاص المحتجين مرفوقين بعشرات التلاميذ حاملين لافتات يتهم فيه هؤلاء الرئيس السابق بالتلاعب في المال العام، علما أن الملياردير لاركو كان قد دخل في صراع مع المجلس كواحد من سماسرة العقار، بعد أن تم الحجز قانونيا على عقار الثكنة العسكرية المغتصبة، والتي دمرتها الأيادي الخفية للسماسرة بالتنسيق مع المجلس الجماعي وقتها عام 2000، وهي التي كانت عبارة عن مرفق رياضي يأوي الشباب بمختلف أوانهم الرياضية .
لنا عودة للموضوع بالتفصيل لورود عشرات التسجيلات على الموقع، سيتم نشرها فور التأكد من صحة محتوياتها التي يتورط فيها العديد من المسؤولين والموظفين والإعلاميين والجمعويين .









مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013